صحيفة: قاتل الطالب العماني العريمي في لندن ليس كويتيا – إرم نيوز‬‎

صحيفة: قاتل الطالب العماني العريمي في لندن ليس كويتيا

صحيفة: قاتل الطالب العماني العريمي في لندن ليس كويتيا

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أكدت صحيفة ”الراي“ الكويتية، أن قاتل الطالب الجامعي العماني محمد عبد الله العريمي، الذي لقي حتفه قبل أكثر من شهر في العاصمة البريطانية لندن، ليس كويتي الجنسية كما زعم خلال الجلسة الأولى لمحاكمته.

وجاءت تأكيدات الصحيفة عقب نشر الصحافة البريطانية تفاصيل عن جلسة المحاكمة التي خضع لها الشاب المتهم بقتل الطالب العماني العريمي، ومن بين التفاصيل أنه كويتي الجنسية ويبلغ من العمر 23 عاما، ويبدأ اسمه الثلاثي بالحروف ”ب ر ع“.

ونقلت ”الراي“ عن مصادر مطلعة، أن ”أسرة المتهم كانت تقيم في الكويت قبل الغزو العراقي بصفة (بدون)، إلا أنهم غادروا إلى العراق سنة 1992، واستقروا في منطقة المايعة في مدينة ”الناصرية“ في محافظة ”ذي قار“، حيث ولد المتهم سنة 1996، فضلا عن وجود إخوة له ولدوا في الكويت قبل الغزو“.

وأضافت الصحيفة أن ”الشاب وذويه هاجروا إلى بريطانيا هجرة غير شرعية عام 2010، ولكن لم يتم منحهم الإقامة حتى الآن بسبب سلوكيات بعض أفراد الأسرة، ومن بينهم أخوه المتهم بقتل سيدة بريطانية، والمرصودة تحركاته بسوار إلكتروني، لضمان عدم هروبه أو اختفائه“.

وذكرت الصحيفة يوم أمس السبت، أن المتهم بجريمة القتل لم يتكلم في جلسة الاستجواب الأولى له يوم الجمعة ”إلا ليقول للقضاة اسمه وعنوانه: في شارع بيكونسفيلد الكائن في حي برنت بشمال غرب لندن، كما قال إنه كويتي الجنسية“.

ولم تذكر الصحيفة اسم المتهم الكامل، واكتفت بالحروف الأولى لاسمه، فيما قال مدونون كويتيون إن ترجمة صحيفة ”التلغراف“ البريطانية لاسم مواطنهم المتهم في الجريمة غير دقيقة، وإنه يدعى ”بدر رحيم العنزي“.

ويواجه العنزي بجانب تهمة القتل، تهمتي محاولة السطو وحيازة أداة حادة، ومن المقرر أن يمثل للاستجواب مجددا يوم الثلاثاء المقبل الموافق الـ14من  يناير/كانون الثاني الجاري، دون أن يتضح ما إن كان هو المتهم الوحيد في الجريمة.

ولقي العريمي (20) عاما مصرعه يوم الـ5 من ديسمبر/كانون الأول الماضي على مقربة من متجر هارودز الشهير في لندن، بعد أن تعرض للطعن بأداة حادة من قبل مهاجم واحد أو أكثر بهدف السطو على ساعة ”رولكس“ ثمينة للطالب الجامعي العماني تردد أن سعرها يقدر بـ 120 ألف جنيه إسترليني (نحو 47.7 ألف دينار كويتي).

وكان العماني يقيم في لندن لدراسة تخصص أكاديمي في السياسة والاقتصاد بجامعة كينغز كوليدج، ولقي حتفه في طريق عودته للمنزل بعد عشاء مع أصدقائه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com