مساءلة سيدة سلمت مقود السيارة لطفلها على الطريق السريع (فيديو) – إرم نيوز‬‎

مساءلة سيدة سلمت مقود السيارة لطفلها على الطريق السريع (فيديو)

مساءلة سيدة سلمت مقود السيارة لطفلها على الطريق السريع (فيديو)

المصدر: رموز النخال - إرم نيوز

شكّلت سيّدة روسية مصدرًا للذعر والانتقادات؛ بعد نشرها فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أسمته ”الطفل السعيد“، وظهر خلاله طفلها ذو الستة أعوام، وهو يقود مركبتها على الطريق السريع في جمهورية تتارستان الروسية.

وتجاوز الطفل السرعة القصوى للطريق، والمُحددة بـ 75 ميلًا في الساعة“120 كم / ساعة“، حيث سجّل مؤشر عداد السرعة قيادته بسرعة وصلت إلى 80 ميلًا في الساعة ”130 كم في الساعة“.

وأظهرت مشاهد مصوّرة، نقلًا عن صحيفة ديلي ميل البريطانية، أجينا التينباييفا ذات الـ29 عامًا، تضع ابنها خلف عجلة القيادة في سيارتها من نوع “ هيونداي سيلاريوس“، ومن ثم سمحت له بقيادتها على الطريق الفارغ، معبرة في فيديو التقطته له عن فخرها به.

وشنّت التينباييفا هجومًا شرسًا على منتقديها، مؤكدةً في ردها عليهم بأنه ليس لديهم الحق في الحكم عليها، وهي حرة في أفعالها، ولم تخطئ فيما فعلته مع ابنها.

وأضافت الأم، والتي عملت في مجال الإعلانات وتأجير السيارات: ”إن والد أطفالها الأربعة والذين أكبرهم عمره تسعة أعوام، غائب عنهم، حيث تعلمهم القيادة لتعويضهم عن ذلك“، مبينةً أنها تشعر بالفخر لسهولة تعلمهم قيادة السيارة.

وفتحت الشرطة وخدمات رعاية الأطفال الروسية، تحقيقًا في الفيديو، لقيادة الطفل دون السن القانوني المحدد للقيادة في روسيا والمصنف بعمر 18، ولتجاوزه السرعة المحددة على الطريق السريع، فضلًا عن خضوع الطفل لجراحة في إحدى عينيه الصيف الماضي، والذي قد يشكل خطورة على حياته وحياة سالكي الطريق.

وقالت وزارة الداخلية في تتارستان، إن ضباطًا في شرطة المرور سيجرون مقابلة مع السيدة، وفي حال كان هذا الإجراء غير كاف، فسيتم الاجتماع معها من قبل لجنة شؤون الأحداث.

وكانت التينباييفا لاقت انتقادات واسعة، في فيديو سابق ظهرت فيه وهي تقود مركبتها بينما تضع طفلها على حجرها.

Агина Алтынбаева снова нарушает правила

Агина Алтынбаева из Набережных Челнов опять взялась за старое. Мало ей было штрафа за поездку за рулем с младенцем (facebook.com/ntvofficial/videos/410896129705627). Теперь она посадила ребенка за руль на скорости 130 км/ч. «Я живу как хочу, ни о чем не жалею — совершенно спокойно отношусь ко всему. Не нуждаюсь я в ваших убогих комментах. Не пройдя мою жизнь, вы не вправе судить», — написала она в соцсети

تم النشر بواسطة ‏‎НТВ‎‏ في الأحد، ١٧ نوفمبر ٢٠١٩

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com