مصر.. إخلاء سبيل 5 من المتهمين في قضية الطفلة ”جنة“ ضحية التعذيب – إرم نيوز‬‎

مصر.. إخلاء سبيل 5 من المتهمين في قضية الطفلة ”جنة“ ضحية التعذيب

مصر.. إخلاء سبيل 5 من المتهمين في قضية الطفلة ”جنة“ ضحية التعذيب

المصدر: جهاد جمال- إرم نيوز

أمرت النيابة العامة في مصر، بإخلاء سبيل 5 من المتهمين بتعذيب الطفلة جنة محمد سمير (5 سنوات)، بينهم أخوالها، بعدما أصبحت واقعة تعذيبها ووفاتها قضية رأي عام.

واستمعت النيابة العامة المصرية، إلى كل من جد الطفلة لوالدتها (ع. م. ا) 48 سنة، عامل، ووالدة الطفلة (أ. ع. م) 20 سنة، ربة منزل، و (م. ع. م) 19 سنة، عامل، و(س. ع. م) 15 سنة، عامل، و (ر. ع. م)، 14 سنة، عامل، والثلاثة أخوال الضحية ويقيمون بقرية بساط كريم الدين.

وتعرضت الطفلة ”جنة“ للتعذيب على يد جدتها حرقًا، زاعمة أن سبب ذلك يعود إلى تبولها اللا إرادي، ودخلت إثر ذلك المستشفى منذ أيام، قبل أن يتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وعدد من أقارب الطفلة، مفاجآت مذهلة عن تورط الجدة فى التعذيب، لإخفاء معالم جريمة اغتصاب وهتك عرض قام بها خال الطفلة.

وعقب وفاة الطفلة جنة، واكتشاف إصابة شقيقتها أماني، قال مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية، الدكتور أحمد مهران، إن ”مباحث المنصورة ألقت القبض على 5 من أقارب الطفلة ضحية التعذيب من قبل جدتها في المنصورة“.

وأضاف مهران لـ ”إرم نيوز“، أن المتهمين الخمسة هم: ”ابن عم والدتها، وخالها الثاني، ونجل خالة الأم، وزوجة عم أم جنة، بجانب خالها المتهم الرئيس“، مشيرًا إلى أنه تبيّن أنهم المحرضون على تشويه جسم الطفلة للتستر على الجريمة.

وأشار مدير مركز القاهرة للدراسات السياسية والقانونية، إلى أنه ”يتواصل مع أسرة والد جنة، لمتابعة الإجراءات بخصوص توليه الدفاع عن حق الطفلة، وأختها التي تبيّن أنها عذبت أيضًا“.

وعن عقوبة الجدة بعد إخلاء سبيلها، قال مهران، إنها ”قد تكون عقوبة الحبس الذي قد لا يزيد عن سنتين أو الغرامة 200 جنيه لتجاوزها فقط حدود التأديب، وانتفاء نية القتل العمد أو الشروع فيه“.

وتابع: ”ولأن القاعدة الفقهية تقول لا يقتل الأصل بالفرع في حالة القتل العمد، فما بالكم وانتفاء نية القتل وإنما مجرد تجاوز الضرب المباح للتأديب دون تعمد القتل، ووفقًا لما شملته تحقيقات النيابة“.

وبالنسبة للخال، أوضح مهران، أنه ”قد يكون شريكًا في جريمة ضرب وجرح فقط وقد لا يكون كذلك ولن يسأل عن جناية اغتصاب بعد أن كشف الطب الشرعي أن الطفلة كانت وما زالت عذراء“.

أما بالنسبة للأم والأب، فكشف أنه لن يخضع أي منهما لأحكام القانون وعقوباته، لأن الأب ليس له حضانة الطفلة بعد زواج أمها من رجل آخر، وأن الحضانة القانونية تنتقل لأم الأم مباشرة، وفق أحكام قانون الأسرة فلا مسؤولية على الأب.

وبالنسبة للأم، عقب بأنها ”لم تكن فاعلًا أو شريكًا في قتل الطفلة جنة أو تعذيبها، وأن إهمالها رعاية الطفلة ومتابعتها يدخل ضمن المسؤولية المدنية والاجتماعية، وهو أمر أدبي وديني لا عقوبة فيه“، ولذلك أمرت النيابة العامة بإخلاء سبيل كل من الأم والأب لعدم وجود اتهام أو شبهة جنائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com