تفتيش شقة الملياردير جيفري إبستاين في باريس واختفاء أحد شركائه‎ – إرم نيوز‬‎

تفتيش شقة الملياردير جيفري إبستاين في باريس واختفاء أحد شركائه‎

تفتيش شقة الملياردير جيفري إبستاين في باريس واختفاء أحد شركائه‎

المصدر: أمينة بنيفو-إرم نيوز

أقدمت الشرطة الفرنسية على تفتيش شقة الملياردير الأمريكي المنتحر جيفري ابستاين في باريس، ومقر وكالة عارضي الأزياء“كارين موديلز“، التي كان صاحبها جون لوك برونيل على علاقة كبيرة مع ابستاين، وقد اختفى عن الأنظار منذ بداية شهر يوليو/ تموز الماضي.

وذكر موقع ”فرانس انفو“، اليوم الثلاثاء، أن عملية التفتيش تمت بعد الحصول على إذن من قاضي الحريات والاحتجاز، وانطلقت منذ الثالثة من نهار يوم الاثنين وحتى الرابعة من صباح اليوم الثلاثاء، لتشمل كل شبر من شقة ابستاين البالغة مساحتها 800 متر مربع ، بشارع فوش في باريس بالقرب من قوس النصر.

وحسب تصريح رئيس الخدم الذي كان يعمل مع ابستاين في فرنسا، فإن الشقة تحتوي على قاعة للتدليك كانت تزورها العديد من النساء، وكانت بعضهن يقمن علاقة مدفوعة الأجر مع ابستاين .

وأكد العامل الفرنسي البرازيلي لـ ”فرانس انفو“ إنه لم يكن يعرف إن كن قاصرات أو راشدات .

كما أشار إلى أن الشركة المكلفة بإدارة ممتلكات الملياردير الأمريكي في فرنسا ، طلبت منه زيارة الشقة قبل يومين من فتح التحقيق حول ”الاغتصاب و الاعتداء الجنسي“ على قاصرات في فرنسا.

وقامت السلطات الفرنسية يوم 17 سبتمبر/أيلول الجاري بتفتيش وكالة عارضي الأزياء ”كارين موديلز“ في المقاطعة الثامنة بباريس ، والتي يظهر اسم صاحبها جون لوك برونيل في التحقيقات الأمريكية والفرنسية بخصوص ملف ابستاين .

فهو متهم بالمشاركة فيما كان يقوم به الملياردير الأمريكي؛ إذ كان يزوده بالفتيات بوساطة وكالة عارضي الأزياء التي يملكها، ليستغلهن جنسيًا بشكل شخصي، ويقدمهن أيضًا لأصدقائه الأثرياء.

كما اتهمته عارضة أزياء هولندية سابقة بأنه خدرها وقام باغتصابها في مطلع التسعينيات من القرن الماضي ، لكن الرجل الستيني اختفى تمامًا منذ بداية شهر يوليو/تموز الماضي، وإن كان البعض يردد أنه سافر إلى البرازيل.

وفتحت النيابة العامة في باريس تحقيقًا في ملف الملياردير الأمريكي جيفري ابستاين في 23 أغسطس/ آب ، بعد شهر من إشعارها باحتمال وجود فرنسيات بين ضحاياه .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com