أول تعليق من عائلة ”مُعذب الطفلة“ على الفيديو الصادم – إرم نيوز‬‎

أول تعليق من عائلة ”مُعذب الطفلة“ على الفيديو الصادم

أول تعليق من عائلة ”مُعذب الطفلة“ على الفيديو الصادم

المصدر: أسماء حلمي- إرم نيوز

وصفت عائلة القططي في قطاع غزة، ما أقدم عليه نجلهم يوسف القططي، من تعيف واعتداء على طفلته الصغيرة بالعمل الإجرامي، مستنكرة الحدث واعتبرته فضيحة للعائلة.

وقال مختار العائلة، ويدعى زهير القططي في تصريحات عبر موجات إذاعة ”راية“ الفلسطينية  ”تلقينا الفيديو ولا نعرف أين مصدره، في البداية وعندما رأينا الأخبار تنتشر فاستنكرنا كلنا وأفراد العائلة استنفرت على الخاص لأن ما جرى عمل إجرامي وفضيحة للعائلة“.

وأضاف القططي ”إننا نحس أن زوجته هي من قامت بتصويره كي يتم تسريب الشريط للسعوديين ويكتسب تعاطفهم فيتبرعون له والهدف من هذا هو التسول“.

View this post on Instagram

وصفت عائلة #القططي في قطاع #غزة، ما أقدم عليه نجلهم #يوسف_القططي، من تعنيف واعتداء على طفلته الصغيرة بالعمل الإجرامي، مستنكرة الحدث واعتبرته فضيحة للعائلة. وقال مختار العائلة، ويدعى زهير القططي في تصريحات عبر موجات إذاعة ”#راية“ الفلسطينية ”تلقينا الفيديو ولا نعرف أين مصدره، في البداية وعندما رأينا الأخبار تنتشر فاستنكرنا كلنا وأفراد العائلة استنفرت على الخاص لأن ما جرى عمل إجرامي وفضيحة للعائلة“. وأضاف القططي ”إننا نحس أن زوجته هي من قامت بتصويره كي يتم تسريب الشريط للسعوديين ويكتسب تعاطفهم فيتبرعون له والهدف من هذا هو التسول“. . . #إرم_نيوز #أخبار #منوعات #جديد #لايك #تفاعل #صور #تعنيف #ضرب #معذب_طفلة #السعودية #الرياض #فلسطين #معذب_الطفلة #حوادث #جرائم #saudi #ksa #riyadh #trend #news #palestine

A post shared by إرم نيوز (@eremnews) on

واستنفر العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار مقطع فيديو تعنيف لطفلة من جانب والدها، وأظهر المقطع شخصًا يحمل طفلة لا يتجاوز عمرها العام، ويقوم بضربها وتعذيبها محاولًا إجبارها على الوقوف بينما هي تصرخ بين يديه.

وكان الأمن العام السعودي قد أعلن اعتقال معذب الطفلة، حيث قال في بيان، إن شرطة منطقة الرياض ألقت القبض على مقيم من الجنسية الفلسطينية لقيامه بتعذيب طفلته البالغة 3 أعوام من العمر، وتوفير الرعاية اللازمة لأطفاله، وعددهم أربعة، بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وتثير حوادث العنف الأسري، لاسيما التي يكون ضحاياها أطفالًا أو نساء، غضبًا واسعًا في السعودية، وسط مطالب بتشديد العقوبات على المعنفين، فيما تعمل وحدة حكومية خاصة على تلقي بلاغات التعنيف وحماية الضحايا في مراكز متخصصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com