المحكمة الدولية الخاصة بلبنان تدعو مسؤولًا بـ“حزب الله“ للمثول أمامها‎

المحكمة الدولية الخاصة بلبنان تدعو مسؤولًا بـ“حزب الله“ للمثول أمامها‎

المصدر: الأناضول

دعت المحكمة الدولية الخاصة ب‍لبنان، يوم الثلاثاء، سليم جميل عياش، وهو مسؤول في ”حزب الله“ اللبناني، إلى المثول أمامها، لاتهامه في اعتداءات، بجانب محاكمته غيابيًا بتهمة المشاركة في اغتيال رئيس الوزراء، رفيق الحريري في 14 فبراير/ شباط 2005.

وقالت رئيسة المحكمة، القاضية إيفانا هردليشكوفا، في بيان، إن ”قاضي الإجراءات التمهيدية في المحكمة رفع يوم الاثنين السرية عن قراره الذي صدق به قرار اتهام بحق سليم جميل عياش“، بحسب الوكالة اللبنانية الرسمية للأنباء.

وأوضحت أن قرار الاتهام، المؤرخ بـ14 يونيو/ حزيران 2019، يزعم تورط عياش في اعتداء 1 أكتوبر/ تشرين أول 2004 على النائب اللبناني، مروان حماده (محاولة اغتيال)، واعتداء (اغتيال) 21 يونيو/ حزيران 2005 على (الأمين العام للحزب الشيوعي) جورج حاوي، واعتداء 12 يوليو/ تموز 2005 على (وزير الداخلية آنذاك) إلياس المر (محاولة اغتيال).

وأضافت أن قاضي الإجراءات التمهيدية رأى، في أغسطس/ آب 2011، أن تلك الاعتداءات ”متلازمة“ مع اغتيال الحريري ومقتل آخرين أو إصابتهم بجروح.

وأوضحت هردليشكوفا أن القاضي أصدر مذكرة توقيف بحق عياش.

وتعتمد المحكمة على تعاون الدول لتنفيذ مذكرات التوقيف والقرارات الصادرة عنها.

وقالت: ”بما أنه يعتقد أن عياش يقيم في لبنان، فإن مذكرة التوقيف أحيلت إلى السلطات اللبنانية، وقد أعلمتني لاحقًا أنها لم تتمكن من تحديد مكانه، ولا إبلاغه شخصيًا بقرار اتهامه“.

وأضافت: ”يجوز لي إبلاغه بقرار الاتهام بطرق أخرى، منها إجراءات الإعلان العام، وربما أُصدر قرارًا كهذا في الوقت المناسب“.

 وأوضحت أنه إذا لم تحقق الإجراءات البديلة النتيجة المرجوة، فقد يتم النظر في إجراء محاكمة غيابية.‎

وشددت على أن عياش برىء حتى تثبت إدانته، ودعته إلى المشاركة في الإجراءات القائمة بحقه، عبر وسائل تشمل تعيين محام من اختياره.

ولفتت رئيسة المحكمة إلى أن عياش متهم في إجراءات أخرى قائمة أمام غرفة الدرجة الأولى لدى المحكمة، وتتعلق بدوره المزعوم في اغتيال الحريري.

وتقام تلك الإجراءات غيابيًا عملًا بقرار أصدرته غرفة الدرجة الأولى، في 1 فبراير/ شباط 2012، قالت فيه إن عياش توارى عن الأنظار.

وأعلنت المحكمة، في سبتمبر/ أيلول 2018، اكتمال جلسات المرافعات الختامية بقضية اغتيال الحريري، وأن الحكم سيصدر ”في الوقت المناسب“.

والمتهمون أعضاء بارزون في ”حزب الله“، وهم: سليم عياش، مصطفى بدر الدين، قتل بسوريا في مايو/أيار 2016، حسين حسن عنيسي، أسد صبرا وحسن مرعي.

وينفي ”حزب الله“، حليف إيران، ضلوع الخمسة في اغتيال الحريري، ويرفض تسليمهم، رغم مذكرات الاعتقال الصادرة عن المحكمة.

وبدأت المحكمة الدولية، في مدينة لاهاي بهولندا، محاكمة المتهمين غيابيًا في يناير/ كانون الثاني 2014.

وهذه هي أول محكمة جنائية دولية تسمح بتنظيم محاكمة في غياب المتهمين الممثلين بمحامين.

وقال فريق الإدعاء إن ”مصطفى بدر الدين، هو العقل المدبر لعملية الاغتيال، والمتهمون الباقون كانوا منفذين للعملية“.