ثاني حادثة خلال يومين.. وفاة كويتية بعد نقلها للعلاج بالخارج وسط شبهة إهمال طبي

ثاني حادثة خلال يومين.. وفاة كويتية بعد نقلها للعلاج بالخارج وسط شبهة إهمال طبي

المصدر: نسرين العبوش- إرم نيوز

فارقت مواطنة كويتية مريضة الحياة بعد مغادرتها البلاد على متن طائرة للعلاج بالخارج، ”وسط اشتباه بوجود إهمال طبي بالتجهيزات الطبية في الطائرة أثناء نقلها، ما تسبب بمضاعفات أدت إلى وفاتها“، وفق ما ذكره النشطاء، وذلك عقب يومين من حادثة وفاة الطفل عبد العزيز الرشيدي بعد إعطائه حقنة تخدير من قبل الطبيب في مستوصف الفحيحيل التخصصي.

ووجّه عدد من النشطاء، وبينهم نواب في مجلس الأمة، أصابع الاتهام لوزارة الصحة بعد أن قالوا ”إن وفاة المواطنة – وهي حنان العدواني – نتجت عن تقصير وإهمال الوزارة بنقلها بطائرة غير مجهزة للحالات الطارئة، ما تسبب بوفاتها لاحقًا“، متداولين مقطعًا مصورًا من الطائرة التي نقلت بها للعلاج.

واستنكر عدد من النواب نقل المريضة بطائرة غير مجهزة لمثل حالتها، ومنهم النائب عبد الله الكندري الذي قال ”نشارك آل العدواني وآل البشر العزاء بوفاة المرحومة بإذن الله #حنان_العدواني ونسأل الله لها المغفرة ولذويها الصبر والسلوان. وأطالب وزير الصحة بفتح تحقيق حول الإهمال بنقل المريضة بطائرة غير مجهزة للحالات الطارئة وحدوث مضاعات أثناء الرحلة، ما أدى إلى وفاة الفقيدة“.

وكذلك طالب النائب محمد الحويلة بفتح تحقيق بوفاة المواطنة قائلاً ”عظم الله أجر أخي نبيل البشر في زوجته وأحسن عزاءه وأسأل الله لها الرحمة والمغفرة ولذويها الصبر وعظيم الأجر. يجب على الأخ وزير الصحة فتح تحقيق عاجل عن سبب السماح بنقل مريضة في العناية المركزة بغير طائرة الإخلاء الطبي، فسلامة المرضى وتقدير خطر إجراءات السفر مسؤولية وزارة الصحة“.

وحمّل النائب محمد المطير وزارة الصحة والطيران المدني والخطوط الجوية الكويتية مسؤولية وفاة المواطنة العدواني، معلقًا ”ثلاث جهات تتحمل مسؤولية وفاة الأخت #حنان_العدواني هي وزارة الصحة والطيران المدني والخطوط الجوية الكويتية.. ويجب فتح تحقيق ومحاسبة كل من له صلة في ما حدث.. ونقدم عزاءنا لزوجها ولعائلتها الكريمة.. وندعو العلي القدير أن يسكنها الفردوس الأعلى“.

وفيما لم تصدر وزارة الصحة حتى الآن توضيحًا رسميًا حول ما يتداوله النشطاء واتهامها بالتقصير في نقل المواطنة العدواني، فقد نقل حساب ”المجلس“ عن مصادر في الوزارة ”أن المريضة تعاني من فشل بالكبد وفشل كلوي وفشل بالجهاز العصبي وسيوله عالية بالدم، وتم تجهيز المريضة من أجهزة وظائف حيوية وتنفس صناعي وشفط البلغم وأدوية“.

وأضافت المصادر أن ”زوج المواطنة هو الذي أصر على نقل زوجته ومغادرتها للسفر من أجل العلاج في الخارج، وتوفيت في العاصمة الرياض“.

وتأتي حادثة وفاة حنان العدواني بالتزامن مع قضية وفاة الطفل عبد العزيز الرشيدي الذي توفي عقب دخوله المستوصف التخصصي في الفحيحيل مع والدته لعلاج أسنانه، وبعد إعطائه حقنة تخدير من قبل طبيب فلسطيني (32 عامًا)، تشنج الطفل وتوفي بعدها بلحظات، وقد صدر أمر بسجن الطبيب لمدة 10 أيام على ذمة قضية (قتل خطأ).

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com