الكويت تتعهد بتطوير أشهر بؤرة للفقر والجريمة – إرم نيوز‬‎

الكويت تتعهد بتطوير أشهر بؤرة للفقر والجريمة

الكويت تتعهد بتطوير أشهر بؤرة للفقر والجريمة

المصدر: إرم- من قحطان العبوش

ينتظر سكان منطقة ”جليب الشيوخ“ في محافظة الفروانية الكويتية، أن تفي الحكومة بآخر وعودها حول تحويل المنطقة من أشهر بؤرة للفقر والجريمة في البلاد إلى منطقة حضرية ومركز اقتصادي هام في البلاد.

وترتبط ”جليب الشيوخ“ التي يقطنها خليط من العائلات الكويتية وعدد أكبر من الوافدين الأجانب، لاسيما العزاب منهم، بجرائم القتل والسرقة والسلب المسلح وانتشار المخدرات، وتتصدر إحصائيات وزارة الداخلية عن الجرائم المرتكبة في البلاد.

واستقبل سكان المنطقة الأكثر تهميشاً في البلد الخليجي الغني بالنفط، الاثنين، وزير البلدية ووزير المواصلات عيسى الكندري، على أمل أن تجد الحكومة حلاً لهذه المنطقة التي تؤرق الكويتيين بشكل عام بعد تحولها لمصدر للجريمة.

وجلس الوزير الكندري في ديوان النائب بمجلس الأمة (البرلمان) عبدالله العدواني، في المنطقة الفقيرة، بينما تجمع حوله عدد من السكان للاستماع إلى توجه الحكومة في هذه المنطقة التي تعاني من نقص كبير من الخدمات.

وقال الكندري إن معاناة منطقة ”جليب الشيوخ“ تتطلب تظافر جهود عدة وزارات من أجل إعادة المنطقة لسابق عهدها، باعتبارها من المناطق الهامة في الكويت، لافتاً إلى أهميتها وقربها لكثير من المنشآت الحيوية.

وأضاف أن منطقة ”جليب الشيوخ“ بحاجة إلى تنظيم جديد تشترك فيه أجهزة الدولة جميعها، وقبله المجلس البلدي، كاشفاً عن توجه حكومي لإعادة تنظيم المنطقة وجعلها مركزاً سكنياً واقتصادياً مهماً نظراً لموقعها الهام.

وأوضح الكندري أن تنظيم منطقة جليب الشيوخ مرتبط بإيجاد مناطق سكن للعمال، وهو ما تسعى له الحكومة جاهدةً، متوقعاً أن يساهم هذا الأمر في إعادة تنظيم السكن فيها سواء كان سكنياً أو تجارياً أو استثماري.

وقال النائب عبدالله العدواني إن معاناة منطقة ”جليب الشيوخ“ لن تنتهي إلا بقرار حكومي تتبنى بموجبه إصلاحات واسعة للمنطقة، وعلى رأس هذه الإصلاحات إعادة تثمين المنطقة، وإيجاد مداخل ومخارج جديدة لها، علاوةً على إبعاد العزاب وموظفي الشركات إلى مناطق مخصصة لهم.

وأشار النائب العدواني إلى وجود مشاكل تتعلق بالأمراض والعصابات والأفعال المنافية للأخلاق داخل المنطقة، ورغم جهود وزارات الداخلية والبلدية والصحة إلا أن هذا الأمر لا يكفي على حد قوله.

وأضاف أنه سيتابع ملف منطقة ”جليب الشيوخ“ مع الوزراء المعنيين للوصول إلى حل عادل لهذه المنطقة التاريخية، يعيد لها مكانتها ويساهم في القضاء على السلبيات الموجودة فيها الآن، لاسيما وأن حولها مناطق سكنية هامة ومطار الكويت الدولي وأفرع للهيئة العامة للتعليم التطبيقي واستاد جابر ومستشفى الفروانية.

ويأمل سكان المنطقة أن تفي الحكومة الحالية بوعودها ولو بشكل تدريجي يعيد لمنطقتهم مكانتها التي تلاشت بفعل عدة عوامل من أهمها توافد عدد كبير من الوافدين العزاب للسكن فيها وتورطهم في عدد كبير من الجرائم المسجلة بالبلاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com