سجن بريطاني 18 عامًا بسبب اتهامات زائفة لسياسيين باعتداءات جنسية

سجن بريطاني 18 عامًا بسبب اتهامات زائفة لسياسيين باعتداءات جنسية
رئيس الوزراء البريطاني الأسبق إدوارد هيث

المصدر: أ ف ب

حُكم على بريطاني، اليوم الجمعة، بالسجن ثمانية عشر عامًا على خلفية اتهامه زورًا لعدد من الشخصيات، بينهم رئيس الوزراء السابق إدوارد هيث، بالاعتداء الجنسي على أطفال، ما أدى إلى فتح تحقيق واسع في القضية.

ودانت محكمة نيوكاسل في شمال شرق إنجلترا كارل بيتش، الممرض الموظف سابقًا في جمعية خيرية لمساعدة الأطفال، بإعاقة عمل القضاء.

ودفعت اتهاماته إلى فتح تحقيق واسع النطاق داهمت الشرطة على إثره منزلي إدوين برامال القائد السابق للجيش والمقاتل السابق في الحرب العالمية الثانية، وليون بريتان، وهو مفوض سابق في الاتحاد الأوروبي توفي قبل أربع سنوات.

وكان كارل بيتش (51 عامًا) المعروف باسمه المصغر ”نك“، قد وجّه إلى حلقة مزعومة عن مرتكبي انتهاكات جنسية بحق أطفال، اتهامات بقتل ثلاثة فتية، قائلًا إنه رأى أحد الضحايا المفترضين يتعرض للقتل خنقًا أمام عينيه.

وتصدرت اتهاماته عناوين الأخبار في الوسائل الإعلامية سنة 2014، ما شكّل ضغطًا على الشرطة التي واجهت انتقادات كبيرة إثر قضية جيمي سافيل المقدم السابق في ”بي بي سي“، الذي توفي سنة 2011 وتمحورت حوله فضيحة مدوية لانتهاكات جنسية كُشفت سنة 2012.

وكان المسؤول عن التحقيق في الشرطة كيني ماكدونالد قد وصف خلال نشرة إخبارية تلفزيونية سنة 2014 اتهامات بيتش بأنها ”قابلة للتصديق“.

غير أن الشرطة لم تجد أي دليل على صحة هذه الاتهامات، وأغلقت سنة 2016 التحقيق الذي كلفها مليوني جنيه إسترليني (2,48 مليون دولار). وفي هذه السنة أيضًا اشتُبه بضلوع كارل بيتش في الاستغلال الجنسي لأطفال.

وفي كانون الثاني/يناير الماضي، أقر بيتش بذنبه بتهمة حيازة مئات الصور غير اللائقة لأطفال، وبأنه صوّر خلسة أحد المراهقين في وضع مسيء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com