الإمارات.. موظف يختلس 600 مليون درهم ومبلغ ”زهيد“ يسقطه في قبضة الأمن

الإمارات.. موظف يختلس 600 مليون درهم ومبلغ ”زهيد“ يسقطه في قبضة الأمن

المصدر: فريق التحرير

قضت محكمة الاستئناف في أبوظبي في دولة الإمارات بالحبس 7 سنوات بحق موظف كبير  في أحد البنوك بتهمة النصب والاحتيال، وسرقة أموال مملوكة للغير، إثر قيامه بإجراء تحويلات مالية من رصيد البنك إلى حسابات خارج الدولة بمبالغ تعدت الـ 600 مليون درهم إماراتي.

كما ألزمت المحكمة المتهم وباقي شركائه برد مبلغ 9 ملايين و876 ألف درهم وتغريمهم نفس المبلغ مع إبعاد المحكوم عليهم خارج الدولة عقب تنفيذ العقوبة.

وتعود تفاصيل القضية التي أوردتها دائرة القضاء أبوظبي، ونشرتها صحيفة ”الإمارات اليوم“، إلى استغلال موظف بنك صلاحياته بعد إعلامه بقرار إنهاء خدماته.

وبحسب الرواية الواردة بالتقرير قام الموظف بالتخطيط مسبقًا لاستغلال صلاحيات وظيفته بإجراء تحويلات مالية من رصيد البنك إلى حسابات خارج الدولة بمبالغ تعدت الـ 600 مليون درهم، وقام ببرمجة العمليات بحيث لا تكتمل إلا صباحًا عند إعادة فتح النظام، في الوقت الذي يكون فيه قد غادر الدولة.

ولتنفيذ خطته استعان المتهم بآخرين لتنفيذ خطته الإجرامية، من خلال استغلال أسماء شركات مملوكة لهم لإجراء عمليات شراء وهمية بأسمائها وتحويل الأموال للخارج، إلا أنه فوجئ خلال هروبه من المطار، بأنه ممنوع من السفر وصادر بحقه تعميم.

مفاجأة صادمة

لم يكن بحسبان المتهم الرئيس في القضية وهو يحاول مغادرة الإمارات أن يكتشف مفاجأة صادمة منعته من الهروب وأفشلت جميع مخططاته.

وأفاد المتهم خلال التحقيقات أن رجال الأمن بالمطار أبلغوه بأنه ممنوع من السفر في بلاغ شيك بدون رصيد بقيمة 15 ألف درهم، حيث لم يتمكن من إقناع الضابط المسؤول بوجود خطأ في البيانات، إلا أن الأخير أكد له أن الاسم والرقم الموحد يتطابق مع بيانات المطلوب.

وقال المتهم إنه حاول تسديده في المطار إلا أن رجال الشرطة أخبروه بأنه يجب إحالته للنيابة وهناك يمكنه إجراء تسوية مع الشاكي وتسديد المبلغ.

انهيار المخطط

وقال المتهم: ”شعرت بأن خططي انهارت، ورحلة هروبي من الدولة فشلت، بعد أن كان يفصلني ساعات فقط عن الحصول على مئات الملايين، حيث خططت لذلك منذ سنوات وكنت أراجع خطتي للتأكد من دقتها وعدم إمكانية كشفها مع كل برنامج إلكتروني جديد أقوم باعتماده لتسهيل خطتي، إلا أن شيكًا بقيمة 15 ألف درهم من دون رصيد، لم أسدده يؤدي إلى انهيار كل شيء“.

وأضاف: ”بعد منعي من السفر، تم إحالتي إلى النيابة صباح اليوم التالي، واستطعت أن أنهي إجراءات تسديد الشيك بسرعة، وإلغاء الإجراءات القانونية بحقي، وتوجهت إلى المطار مباشرة وحجزت مقعدًا على أول طائرة مغادرة دون معرفة وجهتها، لكي أغادر الدولة ثم ألحق بعدها بأسرتي التي سبقتني إلى إحدى الدول التي تنتهج سياسة عدم تسليم المجرمين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com