بعد مقتل كويتي في مصر.. بواب العمارة يكشف تفاصيل جديدة عن الضحية (صور)

بعد مقتل كويتي في مصر.. بواب العمارة يكشف تفاصيل جديدة عن الضحية (صور)

المصدر: فريق التحرير

كشف بواب العمارة التي كان يقطنها مواطن كويتي مسن، لقي حتفه داخل شقة يمتلكها في أحد أحياء منطقة المهندسين في القاهرة، تفاصيل جديدة حول الجريمة.

وقال البواب الذي أبلغ الجهات الأمنية بالجريمة، إنه تلقى استغاثة من خادمة تعمل لدى المواطن الكويتي ، من مواليد 1938، إذ سارع إلى فتح الباب ليجده جثة هامدة.

وكانت أجهزة الأمن المصرية تلقت بلاغًا، الجمعة الماضي، يفيد بوفاة مواطن مسن في شقته الواقعة في شارع المريوطية بالجيزة، وتبين من المعاينة الأولية التي أجراها رجال المباحث أن وفاة الكويتي جنائية، ناتجة عن خنقه بصالة المنزل.

ووصف بواب العمارة المجني عليه بأنه كان كريمًا وشهمًا ولم يكن له أي أعداء، وأنه يمتلك الشقة التي يقيم فيها منذ أكثر من 20 عامًا، ويحظى بحب واحترام أهل العمارة والمنطقة، حسب صحيفة ”الأنباء“ الكويتية.

وأضاف أنه كان يتردد على شقته الكائنة بالدور السادس من العمارة مرتين في العام، ويمكث فيها قرابة شهر، موضحًا أن آخر زيارة كانت في الـ 22 من شباط/فبراير الماضي، ومكث بشقته حتى وفاته، مشيرًا إلى أن القتيل كان منح توكيلًا لسيدة تقوم بخدمته منذ 7 سنوات، لكنها توفت، فانتقل التوكيل إلى ابنتها الكبرى ،سلوى، وهي التي استدعته مدعية أن المجني عليه لا يستجيب لطرقاتها على الباب.

وأكد أحد سكان العمارة ويدعى حسنين أن المجني عليه كان ذا سمعة طيبة، وكان شديد السخاء والكرم مع الغريب والقريب، وأبدى دهشته من أن يكون هذا جزاؤه ممن عطف عليهم.

وكشف مصدر أمني مصري، أنه تم توقيف عدد من المصريين الذين لهم علاقة بالمجني عليه، مشيرًا إلى أن المشتبه في ارتكابه الجريمة هم 7 مصريين بينهم سيدتان، وهما ابنة وحفيدة خادمة مسنة كانت تعمل لدى المواطن منذ سنوات عديدة.

من جانبه ، قال مصدر دبلوماسي إطلع على سير التحقيقات لـ ”الأنباء“ إن أجهزة الأمن المصرية توصلت بصورة كبيرة إلى تحديد سبب الجريمة، وتبين لها أن واقعة القتل كانت بدافع السرقة، وأن المسروقات لا تتعدى الـ 100 دينار منها 1000 جنيه مصري، أي ما يعادل 17 دينارًا.

بدوره قال السفير الكويتي في القاهرة ،محمد الذويخ، إن ممثلي السفارة تم تكليفهم بمتابعة القضية والتحقيقات للوصول إلى ملابسات الجريمة إلى جانب تقديم التسهيلات لنقل جثمان المجني عليه إلى موطنه.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com