منوعات

أجبرت على الرذيلة 30 عامًا.. امرأة تنال الحرية بعد تجربة مريرة في ماخور دعارة‎
تاريخ النشر: 26 ديسمبر 2018 15:22 GMT
تاريخ التحديث: 26 ديسمبر 2018 15:22 GMT

أجبرت على الرذيلة 30 عامًا.. امرأة تنال الحرية بعد تجربة مريرة في ماخور دعارة‎

استنشقت امرأة أرجنتينية هواء الحرية لأول مرة في حياتها، بعد احتجازها في ماخور في بوليفيا، وإجبارها على العمل كعاهرة لمدة 31 عامًا، وذلك بعد إنقاذها من قبل الشرطة البوليفية. واحتفلت المرأة البالغة من العمر 45 عامًا مع ابنها وعمره 9 سنوات بعيد الميلاد مع أسرتها لأول مرة منذ اختطافها من قبل رجل بوليفي عام 1987. وكانت المرأة تبلغ من العمر نحو 13 عامًا عندما اختطفت هي وشقيقتها الكبرى، والتي تمكنت من الهرب إلى الأرجنتين بعد 3 أشهر. وأفادت وسائل إعلام بوليفية، أن المرأة احتجزت في كراج للسيارات في مدينة بيرميجو جنوبي بوليفيا، وأجبرت على العمل كعاهرة في عدة بيوت دعارة

+A -A
المصدر: لاباز– إرم نيوز

استنشقت امرأة أرجنتينية هواء الحرية لأول مرة في حياتها، بعد احتجازها في ماخور في بوليفيا، وإجبارها على العمل كعاهرة لمدة 31 عامًا، وذلك بعد إنقاذها من قبل الشرطة البوليفية.

واحتفلت المرأة البالغة من العمر 45 عامًا مع ابنها وعمره 9 سنوات بعيد الميلاد مع أسرتها لأول مرة منذ اختطافها من قبل رجل بوليفي عام 1987.

وكانت المرأة تبلغ من العمر نحو 13 عامًا عندما اختطفت هي وشقيقتها الكبرى، والتي تمكنت من الهرب إلى الأرجنتين بعد 3 أشهر.

وأفادت وسائل إعلام بوليفية، أن المرأة احتجزت في كراج للسيارات في مدينة بيرميجو جنوبي بوليفيا، وأجبرت على العمل كعاهرة في عدة بيوت دعارة طوال تلك الفترة.

وأشارت إلى أن الشرطة البوليفية اقتحمت المكان يوم السبت الماضي، بعد تلقيها معلومات عن تواجدها هناك، وتم تحريرها هي وابنها وإعادتهما إلى أسرتهما في الأرجنتين.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك