بعد سبّه ”الذات الإلهية“.. حقيقة مقتل رجل واقتلاع قلبه في ”برج اليهودية“ بلبنان – إرم نيوز‬‎

بعد سبّه ”الذات الإلهية“.. حقيقة مقتل رجل واقتلاع قلبه في ”برج اليهودية“ بلبنان

بعد سبّه ”الذات الإلهية“.. حقيقة مقتل رجل واقتلاع قلبه في ”برج اليهودية“ بلبنان

المصدر: فريق التحرير

أصدرت شعبة العلاقات العامة بالمديرية العامة لقوى الأمن الداخلي في لبنان، بيانًا حول الجريمة التي وقعت في بلدة برج اليهودية، وأسفرت عن وفاة مواطن يدعى محمد، نتيجة إصابته بعدة طعنات بواسطة آلة حادة.

وتكذّب الرواية الرسمية بعض التفاصيل التي أوردتها وسائل إعلام محلية؛ وخاصة ما تردد عن انتزاع قلب الرجل بعد مقتله.

وقالت الشعبة، في بيان صدر عنها الاثنين ونشر على موقعها الرسمي، إنه ”بتاريخ 25/8/2018 حصل إشكال وتلاسن بين م. د، مواليد عام 1974، من جهة، وبين الشيخ خ. د.، مواليد عام 1986، داخل إحدى محال السوبر ماركت في بلدة برج اليهودية“.

وأردفت الشعبة أنه ”على خلفية قيام الأول بإهانة الشيخ وشتم الذات الإلهية، اعترض الثاني وامتعض فحصل تلاسن بينهما، وتطور الإشكال فيما بعد على أطراف بلدتي دير عمار وبرج اليهودية، بعد تدخل شقيقيْ الشيخ“.

وأفادت الشعبة بأنه ”حصل تضارب بالسكاكين نتج عنه إصابة م. د. بعدة طعنات أدت إلى وفاته، وأوقفت شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، أحد الأشقاء في المستشفى بسبب إصابته بجروح ، فيما سلّم الآخران نفسيهما، مع العلم أنهما أصيبا أيضًا بطعنات سكين“.

وأكدت الشعبة في ختام بيانها على أن ”التحقيق جارٍ بإشراف القضاء المختص“.

وكانت رواية، تداولتها مواقع لبنانية، أمس، أفادت بأن الضحية محمد كان يتسوق داخل ”سوبرماركت“ في البلدة، قبل أن يحدث جدل مع صاحب المتجر، ليختتم جداله بعبارة ”حل عن ربي“.

وفي هذا الوقت تصادف وجود شخص آخر يدعى خالد الدهيبي، فاقترب منه وقال له ”الا تعرف ان هذه الكلمة تعتبر كفرًا، فردّ عليه: ”ما دخلك إنت إذا كنت كافرًا أو لا“.

وعند خروج محمد وجد الدهيبي برفقة أشقائه حضروا إلى ”برج اليهودية“ قاطعين الطريق عليه قبل أن يعاجله القاتل بأكثر من طعنة، بينما قام شقيقه بشق صدر القتيل بالساطور ليخرج قلبه من جسده.

وأفادت الرواية المتناقلة محليًا بأن ”الجناة قاموا باقتلاع قلب الضحية وتقطيعه إلى قطع، وهي طريقة أشبه بطرق داعش بمثابة عقاب من يقوم بشتم الذات الإلهية، وهو ما لم يرد في الرواية الرسمية الصادرة عن وزارة الداخلية اللبنانية“.

وتمّ نقل الضحية إلى مستشفى الخير في المنية وتسلّمته عائلته وقامت بدفنه، أمّا القتلة فسلّموا أنفسهم إلى مخابرات الجيش، بحسب موقع ”لبنان 24“.

وفي رواية أخرى أوردها موقع صحيفة النهار، أنه عندما اندلع الشجار كان المقتول هو المبادر بسحب سكين وجرح الشيخ بها قبل أن يستقلّ سيارته ويغادر، عندها اتصل الشيخ بأشقائه طالبًا منهم أن يقطعوا الطريق على محمد. وبالفعل حضر اثنان منهم كل واحد بسيارة، ونفذا ما طلبه منهما الشيخ الذي حضر، فهجم الثلاثة على محمد، وطعنوه في مختلف أنحاء جسده، كما تم قطع كعبيه كي لا يتمكن من المغادرة.

ووفقًا لهذه الرواية نُقل الضحية إلى المستشفى وهو حي إذ حاول الاطباء اسعافه دون جدوى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com