بسبب صورة.. عناصر بلدية لبنانية يعذبون لاجئاً سوريًا (فيديو)

بسبب صورة.. عناصر بلدية لبنانية يعذبون لاجئاً سوريًا (فيديو)

المصدر: محمد فواز - إرم نيوز

بث ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو يظهر عناصر شرطة يتبعون بلدية “عرمون” اللبنانية، وهم يعذبون شابًا سوريًا بعد توقيفه بتهمة الانتماء إلى تنظيم داعش.

وأظهر مقطع الفيديو، تعذيب عناصر شرطة بلدية عرمون للشاب السوري، بطريقة وحشية، متهمين إياه بالانتماء إلى تنظيم داعش، بعد عثورهم على صورة للشاب السوري في هاتفه وهو يحمل سلاحًا  في أحد مخيمات لبنان.

وتعمّدت عناصر شرطة بلدية عرمون إهانة الشاب السوري عبر إمساكه من ذقنه وصفعه عدة مرات ووصفه بـ”داعشي ابن داعشي”.

ولم تتمكن “إرم نيوز” من التحقق من صحة مقطع الفيديو من مصدر مستقل.

https://www.facebook.com/jabalamel.official/videos/1913308792060721/

ووفق مواقع إخبارية محلية لبنانية، فإن عناصر شرطة بلدية عرمون، اعتقلوا الشاب السوري بعد حصولهم على معلومات تفيد باحتواء هاتفه الشخصي على صورة تظهره وهو يحمل سلاحًا آليًا.

واستنكر ناشطون سوريون ولبنانيون قيام عناصر شرطة بلدية عرمون باعتقال السوري دون وجود مسوغات قانونية تبرر اعتقاله، كما نددت صفحات تعنى بمتابعة الخروقات الأمنية في لبنان، باعتقال السوري وتعمّد تعذيبه وإذلاله بطريقة وحشية، لا سيما أن القوانين والإجراءات اللبنانية، لا تسمح لشرطة دوائر البلديات باعتقال وسجن أي شخص، بل يقتصر دورها في توقيفه ومخاطبة قوات الأمن اللبنانية المخولة قانونًا بسلطة الاعتقال والتحقيق.

وأوضح ناشطون سوريون ولبنانيون أن مجرد التقاط صورة لشاب وهو يحمل سلاحًا لا تعتبر قرينة لإدانته، خاصة أن ظاهرة التقاط الصور لأشخاص وهم يحملون سلاحًا في لبنان، تعتبر أمرًا طبيعيًا تعارف عليه المجتمع اللبناني بهدف الظهور والاستعراض.

وتكررت عبر السنوات الأخيرة حوادث تعذيب لاجئين سوريين في لبنان وإذلالهم، كما طالب سكان بعض المناطق اللبنانية بشكل صريح بمغادرة السوريين لبلداتهم عبر استخدامهم أساليب وشعارات “عنصرية”، وفرضت مناطق أخرى حظرًا للتجوال على السوريين، وقامت بمداهمة منازلهم وإجبارهم على مغادرتها.

ووفق إحصائيات حكومية، يأوي لبنان نحو 1.5 مليون لاجئ سوري، ويقيم أغلبهم في مخيمات مؤقتة في فقر مدقع ويواجه هؤلاء أحيانًا خطر الاعتقال بسبب القيود المفروضة على الإقامة القانونية والعمل.

وبدأ مئات السوريين بالعودة من لبنان إلى سوريا، عقب إطلاق روسيا حليف النظام السوري، مبادرة لإعادة اللاجئين السوريين إلى وطنهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع