محاولات انتحار الرهبان في مصر.. غموض رسمي وقلق شعبي

محاولات انتحار الرهبان في مصر.. غموض رسمي وقلق شعبي

المصدر: تريزة جرس - إرم نيوز

يشهد دير ”أبو مقار“ بوادي النطرون التابع لمحافظة البحيرة المصرية، أحداثًا متسارعة منذ مقتل رئيسه في ظروف غامضة قبل أسبوع، وما أعقبها من قرارات مشددة للكنيسة وتجريد عدد من الرهبان، وسط غموض يكتنف الموقف.

وأقدم الراهب إشعياء المقاري، الذي تجرد من الرهبنة، على الانتحار بتناول مادة سامة، بعد ساعات من محاولة الراهب فلتاؤس المقاري الانتحار من خلال قطع شرايين يده.

استبعاد الانتحار

ووسط تشديدات أمنية مكثفة يمكث الراهب فلتاؤس المقاري في مستشفي ”الأنجلو“ الأمريكي في القاهرة بغرفة العناية المركزة يحرسها عدد من أفراد الشرطة، بينما يجلس أقاربه بقرب غرفة الرعاية المركزة ينتظرون السماح لهم بزيارته.

واستبعدت أسرة الراهب إقدامه على الانتحار وفق الرواية التي تم تداولها يوم أمس الاثنين، بإقدامه على الانتحار من خلال قطع شرايين يده وإلقاء نفسه من طابق مرتفع، وهي واقعة غير معهودة بالأديرة وأماكن العبادة المسيحية في مصر.

ورفض فرج منصور (عم الراهب فلتاؤس) تصديق محاولة نجل شقيقه الانتحار، خاصة أنه ”شخص زاهد وباحث في التاريخ الكنسي، ولم يعرف عنه اليأس أو التفكير في التخلص من حياته“، وفق تعبير العم.

وأشار منصور في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إلى أن الإشاعات التي انتشرت حول الراهب فلتاؤس عبر مواقع التواصل الاجتماعي ”لا أساس لها من الصحة“، لافتًا إلى أنّ الكنيسة لم تصدر قرارًا بتجريده من الرهبنة.

وأضاف أن ”الأطباء أبلغونا بالتقرير الطبي (شفاهية) بأنّ ابن شقيقه قطع شرايين يده وسقط من مرتفع علوي، لكن لم يصدر التقرير الرسمي حتى الآن“، وهو ما يثير شكوكًا حول تلك الرواية التي تستبعدها أسرة الراهب.

قرارات الكنيسة

وجاءت واقعة الانتحار هذه بعد أسبوع من مقتل رئيس دير أبو مقار الأنبا إبيفانيوس، الذي عثر على جثته أمام مسكنه في الدير الكائن في وادي النطرون، في واقعة هي الأولى من نوعها في البلاد.

واتخذت الكنيسة يوم الخميس الماضي إجراءات حازمة للحيلولة دون وقوع حوادث أخرى، لكنّ عددًا من الرهبان رفض الالتزام بتلك القرارات؛ ما دفعها لنزع صفة الرهبنة من بعضهم، وسط حالة تذمر وغضب.

محاولة انتحار أخرى

وكشف مصدر كنسي لـ ”رم نيوز“، عن واقعة انتحار أخرى أقدم عليها الراهب إشعياء المقاري، أمس الاثنين، لافتًا إلى أنّه حاول الانتحار بتناول مادة سامة غير معلومة، عقب إصدار قرار بتجريده من رتبته وطرده من مجمع دير القديس العظيم مكاريوس الكبير بوادى النطرون.

وأشار المصدر إلى أنه جرى احتجاز الراهب بالعيادات الطبية التابعة لمستشفي وادي النطرون والتحفظ عليه من جانب النيابة العامة حتى قررت إخلاء سبيله في وقت لاحق.

وأضاف أنّ ”الراهب إشعياء المقاري لا يزال متواجدًا -حاليًا- بدير الأنبا مقار رغم صدور قرار بتجريده من الرهبنة“.

وترجع أهمية دير ”أبومقار“ إلى كونه واحدًا من أهم الأديرة في الشرق الأوسط، يُنسب إلى الأنبا مقار الكبير، وهو تلميذ للأنبا أنطونيوس الكبير مؤسس الرهبانية المسيحية، حيث ترهب مقار الكبير واعتكف بصحراء وادي النطرون، وقد بدأ بإنشاء صومعته في الثلث الأخير من القرن الرابع الميلادي على الأرجح.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com