رصد 50 ألف دولار لفك لغز مقتل محققة أمريكية – إرم نيوز‬‎

رصد 50 ألف دولار لفك لغز مقتل محققة أمريكية

رصد 50 ألف دولار لفك لغز مقتل محققة أمريكية
New York City Police Department (NYPD) officers work near a police vehicle where a gunman fatally shot a female New York City police officer in an unprovoked attack early on Wednesday in the city's Bronx borough, New York, U.S. July 5, 2017. REUTERS/Mike Segar

المصدر: رويترز

عرض مسؤولو إنفاذ القانون في كاليفورنيا، مكافأة قدرها 50 ألف دولار للمساعدة في فك لغز مقتل محققة وأسرتها في عام 1991، على أمل الاستفادة من التقدم في تقنيات الحمض النووي وفي قضية شائكة أخرى.

وقال مدعي كاليفورنيا العام زافيير بيسيرا، وقائد شرطة سكرامنتو دانييل هان، خلال الإعلان عن حدوث تقدم جديد في حل لغز مقتل مارسي جاكوبز وزوجها وابنتها، إنهما يأملان في أن يتقدم شهود جدد.

وقال هان في بيان: ”على مر السنوات، ظلت هذه القضية تمثل تحديًا كبيرًا لكثير من المحققين، ونظرًا لما حدث من تقدم في الطب الشرعي، بدأ المحققون العاملون بوزارة العدل في كاليفورنيا العمل مجددًا في هذه القضية“.

وأضاف: ”نأمل أنه مع مرور هذا الوقت، وعرض مكافأة قدرها 50 ألف دولار، أن يتقدم أي شخص لديه معلومات تتعلق بهذا الحادث للمساعدة في قراءة طلاسم هذه الجريمة بالغة العنف“.

وتم جمع أدلة الحمض النووي (دي.إن.إيه) من مسرح الجريمة في منزل جاكوبز في سكرامنتو، لكن الشرطة امتنعت عن توضيح ما إذا كان المحققون يستخدمون تقنيات مشابهة لتلك التي استخدمت في قضية (قاتل جولدن ستيت) المنفصلة في محاولة تحديد الجاني.

وكان ضابط الشرطة السابق جوزيف جيمس دي أنجيلو (72 عامًا) قد اعتقل في أبريل/ نيسان، ووجهت إليه تهم القتل في 12 جريمة ارتكبت في السبعينيات والثمانينيات، في قضية عرفت باسم (قاتل جولدن ستيت) إذ أن الجاني ظل مجهولًا لفترة طويلة.

واشتبه المحققون في دي أنجيلو بعد أن قارن المحققون الحمض النووي، الذي تم أخذه من عدد من مسارح الجريمة مع بيانات تحديد الأنساب بالحمض النووي عبر الإنترنت، ليجدوا تطابقًا جزئيًا لدى قريب من بعيد.

 وأثار بعض الخبراء تساؤلات بشأن الأخلاقيات المحيطة باستخدام أجهزة إنفاذ القانون في مواقع الأنساب الخاصة بالعملاء.

ولا تعتقد السلطات، أن هناك صلة بين قضية جاكوبز والجرائم التي ارتكبها قاتل جولدن ستيت.

ومارسي جاكوبز، هي موظفة أمريكية (31 عامًا) بقسم خدمات الموظفين بوزارة العدل بولاية كاليفورنيا، وكانت تحضر فصولًا مسائية لكي تصبح محققة في مسرح الجرائم، عندما عثر عليها مقتولة في منزلها يوم 14 يناير/ كانون الثاني 1991 هي وزوجها مايكل (33 عامًا) وابنتها جيني (تسعة أعوام).

وقال مسؤول الإعلام بوزارة العدل في كاليفورنيا، فانس تشاندلر، في تعليقه على قضية جاكوبز: ”من الواضح أن هناك تطورات تتعلق بمجال الحمض النووي، كما أن الصلات تتغير مع الوقت“ رافضًا الدخول في تفاصيل.

وأضاف بيسيرا في بيان: ”نناشد الجمهور المساعدة في تقديم القتلة للعدالة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com