الكشف عن أسماء قتلة الإعلامي اللبناني في الأردن

الكشف عن أسماء قتلة الإعلامي اللبنا...

جثة المجني عليه مازن دياب وجدت ملقاة على الأرض بلباسه المنزلي الخاص، حيث كان يرتدي شورت أخضر اللون، وعار من جزئه العلوي ، وسجادة منزله ملطخة بدمائه.

المصدر: عمان - من أحمد العبد الله

كشفت أجهزة الأمن الأردنية النقاب عن قتلة الإعلامي اللبناني مازن دياب في العاصمة الأردنية عمان ، وهم : عامر أبو سنينة (مواليد 1993)، أحمد ابراهيم اخميس (مواليد 1991)، مهيب ابراهيم اخميس (مواليد 1992)، ومحمد محمود حسني الحداد.

وقال الدكتور عدنان عباس استشاري الطب الشرعي, عضو اللجنة الطبية التي قامت بتشريح جثة المجني عليه : إن عدة أسباب أدت إلى وفاة دياب, منها الخنق والنزيف الداخلي بسبب الضربات الشديدة التي تلقاها.

وأكد عباس أن القاتل دخل بشكل طبيعي لمنزل الراحل مازن دياب ولم يقتحم بيته ، حيث لم يكن هناك أي كسر،

وتابع قائلاً: ”وجدث جثة المجني عليه ملقاة على الأرض بلباسه المنزلي الخاص، حيث كان يرتدي شورت أخضر اللون، وعاري من جزئه العلوي ، وسجادة منزله ملطخة بدمائه، وهو مقيد اليدين للخلف والقدمين بسلك اللابتوب الكهربائي الخاص به، كما تم كم فمه بكوفية حمراء,

وحول ما أثير من شائعة قتله بعدّة طعنات, أجاب الدكتورعدنان عباس قائلاً: ”الفحص الأولي في مسرح الجريمة كشف أنه قتل فعلاً بطريقة الخنق عبر وضع شيىء ما بفمه ثم تكميمه بقطعة قماش بقوة وإحكام شديدين، ورميه على الأرض، وهذه الوضعية لجسده تعيق عمل الصدر وتمنع التنفس الطبيعي، وتزيد اللعاب الذي يدخل قسراً إليه ما يعوقه عن التنفس الطبيعي ويسبب له الوفاة خنقاً عن طريق الفم، ويرجح وفاته خنقاً بهذه الطريقة“.

إضافة إلى تعرضه لنزيف داخل تجويف البطن والحوض نتيجة تمزق الطحال بسبب الضربات التي تلقاها, اضافة إلى وجود كدمات عديدة وتورم في وجهه يشير إلى مقاومته الشديدة للمعتدين عليه حيث لم يستسلم لهم بسهولة،

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com