تفاصيل مروعة تتكشف عاشها الأطفال الـ13 في ”منزل الرعب“ بكاليفورنيا – إرم نيوز‬‎

تفاصيل مروعة تتكشف عاشها الأطفال الـ13 في ”منزل الرعب“ بكاليفورنيا

تفاصيل مروعة تتكشف عاشها الأطفال الـ13 في ”منزل الرعب“ بكاليفورنيا

المصدر: فريق التحرير

كشف الادعاء الأمريكي، أمس الخميس تفاصيل مروعة جديدة للأطفال الـ13 الذين تم احتجازهم من قبل والديهم في منزل قذر بولاية كاليفورنيا وتم تحريرهم مؤخرًا.

وقال الادعاء إن الأطفال واجهوا الضرب والتكبيل والتجويع، فيما تراوحت أعمار الضحايا بين عامين إلى 29 عامًا، وقد عانوا من سوء تغذية شديد وضمور العضلات وتوقف النمو.

وأضاف أن عددًا من الأطفال أصيب بمشاكل تتعلق بالإدراك وتلف الأعصاب نتيجة التعرض لانتهاكات جسدية شديد لفترة طويلة، وفق ما أوردته قناة ”العربية“.

وكشف محامي عام مقاطعة ريفرسايد، مايك هسترين، خلال مؤتمر صحفي، أن الأطفال حرموا من الطعام والنظافة والرعاية الطبية، وعوقبوا على ما اعتبرها والداهم مخالفات مثل غسل اليدين إلى فوق الرسغ.

ولفت إلى أن الأطفال الضحايا قيدوا لأسابيع وربما شهورًا للمرة الواحدة، وأن قيودهم لم تكن تفك حتى لاستخدام المرحاض، وسمح لهم بالاستحمام مرة واحدة فقط في العام.

وأضاف: ”كان الأبوان على ما يبدو يشتريان طعامًا لنفسيهما ولا يسمحان للأطفال بتناوله. كانا يشتريان الطعام مثل فطائر التفاح والقرع ويتركانه على الطاولة ويسمحان للأطفال بمشاهدته دون أن يتناولوه“.

وأكد أخصائيون أن الأشقاء الـ13 يحتاجون رعاية طبية طويلة لمرافقتهم نفسيًا في المرحلة الصعبة للخروج من المحنة التي عاشوها.

وقالوا في مؤتمر صحفي، عقد يوم الثلاثاء، أن الضحايا ومن بينهم 6 قاصرين أدخلوا المستشفى للمعالجة. وقد بدأ المحققون الاهتمام بالقصّر نظرًا إلى هشاشة وضعهم وهزالة جسمهم بفعل تجويعهم.

وقال مارك اوفر المسؤول في مركز طبي محلي ”هم صغار ومن الواضح جدًا أنهم يعانون سوءًا في التغذية. لقد قاسوا محنة صادمة للغاية“.

وقال غريغ فيلوز قائد الشرطة في بيريس ”لم نتلق قبلًا أي إنذار في شأن شبهات بشأن انتهاكات بحق أطفال في هذا المسكن“.

وأوضح أنه من غير المؤكد إلى الآن إن مورست انتهاكات جنسية في هذا المنزل أو ما إذا كان الوالدان ينتميان إلى جماعة معينة.

وكان يُعتقد أن الأطفال يتلقون تعليمًا منزليًا، وهي من الممارسات الشائعة في الولايات المتحدة.

وألقي القبض على الزوجين في منزلهما في بيريس بكاليفورنيا على مسافة 113 كيلومترًا شرق لوس أنجلوس، بعد أن هربت إحدى بناتهما من نافذة واتصلت بالشرطة.

ويواجه كل من الأب والأم السجن لمدة 94 عامًا أو السجن المؤبد إذا أدينا بأكثر من 12 تهمة، منها التعذيب وإساءة معاملة الأطفال والحبس دون وجه حق، في قضية أصابت الولايات المتحدة بصدمة وأثارت دعوات لمزيد من الإشراف على تعليم الأطفال بالمنازل.

كما يُتهم الأب ديفيد تيربن (57 عامًا) بالاعتداء الجنسي على إحدى بناته. وجلس هو وزوجته لويز (49 عامًا) دون أن يتكلما وارتديا ملابس داكنة في المرة الأولى التي يمثلان فيها أمام المحكمة الخميس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com