منوعات

تبرئة جنود فرنسيين من تهمة "التحرش" بأطفال في أفريقيا الوسطى
تاريخ النشر: 15 يناير 2018 18:33 GMT
تاريخ التحديث: 15 يناير 2018 18:33 GMT

تبرئة جنود فرنسيين من تهمة "التحرش" بأطفال في أفريقيا الوسطى

أصدر القضاء الفرنسي حكمًا بالبراءة في حق الجنود المتهمين باستغلال الأطفال جنسيًا في جمهورية أفريقيا الوسطى، خلال تدخل الجيش الفرنسي بالمنطقة في الأعوام 2013 -

+A -A
المصدر: وداد الرنامي - إرم نيوز

أصدر القضاء الفرنسي حكمًا بالبراءة في حق الجنود المتهمين باستغلال الأطفال جنسيًا في جمهورية أفريقيا الوسطى، خلال تدخل الجيش الفرنسي بالمنطقة في الأعوام 2013 – 2016.

وجاء التدخل العسكري الفرنسي في المنطقة، لفض النزاع بين الثوار المسلمين ”السيليكا“  و ميليشيات ”انتي بالاكا“  المسيحية، في إطار ما عرف عليه بعملية ”سانغاريس“.

وقال ممثل منظمة ”Ecpat“ المناهضة للاستغلال الجنسي للأطفال المحامي ايمانويل داوود، في تصريح للصحافة الفرنسية، إنه سيقوم باستئناف الحكم .

وفتحت النيابة العامة بالعاصمة الفرنسية باريس تحقيقًا بذلك الشأن في شهر تموز/ يوليو من عام 2014، بناءً على طلب من وزير الدفاع الفرنسي، لكن التحقيقات بذلك بقيت سرية آنذاك، الأمر الذي أثار جملة من الانتقادات الموجهة للسلطات الفرنسية، ولمنظمة الأمم المتحدة.

وفضح الأمر في 2015، عندما نشرت صحيفة ”ذا غارديان“ البريطانية، مذكرة داخلية لمنظمة الأمم المتحدة.

وتضمنت المذكرة اتهامات صادرة من 6 أطفال، تتراوح أعمارهم بين 9 – 13 عامًا، بحق جنود فرنسيين قاموا باستغلالهم جنسيًا في مخيم النازحين بمطار ”مبوكو“ في العاصمة ”بانغي“، خلال الفترة الواقعة بين العامين 2013 – 2014، مقابل نصيب إضافي من الطعام.

وطالت الاتهامات عشرات الجنود الفرنسيين، وضع أحدهم قيد الاعتقال، وانتقل المحققون إلى المكان عينه  بين العامين 2015 – 2016 للاستماع من جديد للأطفال المتظلمين.

وتعرضت منظمة الأمم المتحدة للكثير من الانتقادات بسبب تعاملها السلبي مع فضائح مشابهة، انفجرت بعد ذلك في بلدان متعددة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك