الواقعة صدمت كندا.. كشف سبب وفاة الملياردير باري شرمان وزوجته

الواقعة صدمت كندا.. كشف سبب وفاة الملياردير باري شرمان وزوجته

المصدر: فريق التحرير

قضى الملياردير الكندي باري شرمان مؤسس مجموعة ”أبوتيكس“، وزوجته هَني خنقًا، وفق ما كشفت شرطة تورنتو  مساء الأحد، متحدثة عن ”وفاة مشبوهة“.

وبنتيجة التشريح خلص الطبيب الشرعي إلى أن ”وفاتهما عائدة إلى الخنق“، طبقًا لما جاء في بيان الشرطة، دون مزيد من التفاصيل حول ظروف هذه المأساة.

وأوضح البيان أن ”جهاز جرائم القتل في شرطة تورنتو، مسؤول عن التحقيق حول الوفيات المشبوهة“.

وقالت الشرطة في بيانها إنها ”تلقت الساعة 11.44 من يوم الجمعة، اتصالًا من منزل مؤسس مجموعة ابوتيكس للأدوية، في حي راق في تورنتو“.

وقد عثرت في المكان على جثتي باري شرمان 75 عامًا وهَني شرمان 70 عامًا.

وكانت وسائل إعلام محلية نقلت عن مصدر في الشرطة، قوله إن ”الجثتين كانتا متدليتين من درابزين يحيط بحوض سباحة داخلي“. وتحدث المصدر نفسه في الشرطة عن جريمة قتل تلاها انتحار، وهي فرضية دحضها أولاد الضحيتين.

وخاض شيرمان مجموعة من القضايا منها ما استمر لنحو عقد من الزمان مع أبناء عمومته الذين سعوا للحصول على تعويضات بعدما أبعدهم عن شركته.

وترك شيرمان منصب المدير التنفيذي لشركة أبوتكس عام 2012 لكنه احتفظ لنفسه بمنصب رئيس مجلس الإدارة.

وعلمت الشرطة بوفاة الزوجين في منتصف نهار أمس الجمعة، عندما استجابت لاستغاثة طوارئ.

ولم تعلن السلطات عن الشخص الذي قدّم البلاغ، لكن وسائل إعلام كندية قالت، إنه وسيط عقارات كان يساعدهما على بيع المنزل الذي بلغت قيمته السوقية 5.4 مليون دولار.

 

ولم يتسن الوصول -حتى الآن- إلى هذا الوسيط للتعليق.

وتسببت وفاة الزوجين في صدمة للنخب السياسية والاقتصادية، والمسؤولين عن منظمات خيرية في كندا إذ عبّر كثير منهم عن مواساته لذويهما.

وكتب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في تغريدة على تويتر قائلًا ”عزائي للأسرة والأصدقاء ولكل شخص تأثر برؤيتهما وروحهما“.

وقال إريك هوسكينز وزير الصحة في إقليم اونتاريو الكندي على تويتر في تغريدة ”لا استطيع التعبير بالكلمات الآن. صديقي باري وصديقتي هني شيرمان عثر عليهما ميتين. كانا رائعين وخيّرين بشكل لا يصدق“.

وقال جون توري رئيس بلدية تورونتو في بيان إنه ”يشعر بالصدمة والحزن على نبأ وفاة شيرمان وزوجته، وإن الاثنين قدما إسهامات كبيرة للمدينة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com