الإعدام لقاتل ”الطفل الإيطالي“ في مصر

الإعدام لقاتل ”الطفل الإيطالي“ في مصر

المصدر: يوسف القاضي-إرم نيوز

أصدرت محكمة مصرية، اليوم الخميس، حكمًا بالإعدام شنقًا للمتهم بخطف وقتل طفل في محافظة الدقهلية في القضية التي عُرفت إعلاميًا بـ“الطفل الإيطالي“ وأثارت الجدل في مصر، وتناولتها الصحف الإيطالية.

وجاء حكم محكمة جنايات المنصورة بالمحافظة اليوم بعد أن أحالت المحكمة في 10 أكتوبر/تشرين الأول الماضي أوراق المتهم ”أ.ع“ (28عامًا) ويعمل“حداد“ إلى فضيلة المفتي لأخذ الرأي الشرعي بشأن إعدامه شنقًا ”رأي غير ملزم للمحكمة“.

وترجع أحداث القضية إلى شهر يونيو/حزيران الماضي، ببلاغ رسمي للأجهزة الأمنية باختفاء الطفل وليد محمد غطاس ”9 سنوات“، من قرية ”ميت الكرما“ عقب حضوره من إيطاليا برفقة أسرته، لقضاء إجازة عيد الفطر مع جده لأول مرة.

وبعد جهود مضنية من رجال الأمن والبحث الجنائي، تم العثور على جثته بعد أيام في منزل المتهم المجاور لمنزل جد الطفل، وكان مقيدًا بالحبال، وتم القبض على المتهم.

وتبيّن من التحريات والتحقيقات قيام المتهم باستدراج المجني عليه داخل منزله لهتك عرضه، وعند قيام الطفل بالصراخ والاستغاثة هدّده المتهم مستخدمًا ”مسدس صوت“، ثم وضع ”كيس به قطعة من القماش“ على رأسه لخنقه بعد تقييده بالحبال.

وقد أثارت حادثة مقتل الطفل الحاصل على الجنسية الإيطالية الجدل، خاصة بعد نشرها في صحيفة ”شيتادينوا الإيطالية“ التي ذكرت الحادثة تحت عنوان “ إساءة في مصر قتل طفل لودي“، في إشارة إلى منطقة إقامته بإيطاليا، وأضافت الصحيفة ”وليد 9 سنوات بمجرد وجوده في بلده الأصلي مع عائلته في نهاية شهر رمضان تم قتله وكانت حادثة فظيعة، وهو الذي عاش منذ أن كان يبلغ من العمر شهرين في لودي فيكيو، وفي أول زيارة له لبلده الأم قُتل، بعدما تعرّض للضرب وربما تم خنقه بعد محاولة اغتصاب“.

وشهدت قاعة المحكمة حالة من الفرحة العامرة لأسرة الطفل المجني عليه عقب سماع الحكم، حيث انطلقت الزغاريد من النساء فرحًا بالحكم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة