اشترى البن فخسر 51 ألف دولار.. كيف فقد وافد مصري بالكويت ”شقى عمره“؟ – إرم نيوز‬‎

اشترى البن فخسر 51 ألف دولار.. كيف فقد وافد مصري بالكويت ”شقى عمره“؟

اشترى البن فخسر 51 ألف دولار.. كيف فقد وافد مصري بالكويت ”شقى عمره“؟

المصدر: الكويت - إرم نيوز

تقدم وافد مصري بشكوى، لدى أجهزة الأمن الكويتية، أكد فيها تعرضه لسرقة مستحقاته المالية التي حصل عليها، بعد توقفه عن العمل، في البلد الخليجي، على مدار 37 عامًا.

وكان الوافد الستيني يسعى للعودة إلى بلده، لينهي سنوات خدمته في إحدى وزارات الكويت، وبعد أن أنهى كامل إجراءات الحصول على نهاية الخدمات، وأخذ براءة ذمة، تسلم شيكًا بقيمة 15 ألفًا و600 دينار كويتي (أكثر من 51 ألف دولار)، وحولها إلى مبلغ نقدي.

وأبقى الوافد جنى عمره أمام عينيه، في مغلف وضعه أمامه في سيارته، متجهًا لأحد مكاتب الصرافة؛ لتحويله إلى بلده.

وخلال دقيقتَين قضاهما الوافد في أحد محلات البن، في منطقة الفروانية، تفاجأ بعد عودته للمركبة بأن زجاجها الأمامي مكسور، وأن مبلغ نهاية خدمته سُرق.

لصوص محترفون

وسجل مخفر الفروانية الواقعة بأنها قضية سرقة عن طريق الكسر، ونقلت صحيفة ”الأنباء“ المحلية، عن مصدر في قطاع البحث الجنائي ترجيحه أن ”يكون أحد لصوص مرتادي البنوك، يتتبعه من لحظة خروجه من البنك“.

وقال المصدر: إن ”المدة التي أمضاها المجني عليه، والتي تقدر بساعتين، كان اللص أو اللصوص خلالها يتتبعونه، وحينما غادر المركبة، حطموا الزجاج وسرقوا المبلغ“.

وأضاف، أنه ”للأسف، نحن نحذر من هذه العمليات، ولكن لا حياة لمن تنادي، وبين الحين والآخر تقع جرائم ساذجة، ويفقد معها المجني عليهم مبالغ طائلة“.

حوادث يومية

ووفقًا لإحصائية رسمية صادرة عن وزارة الداخلية، فإن حوادث السرقات في عموم البلاد، خلال العام الماضي، وصلت لحوالي 7، في اليوم الواحد.

وأظهرت الإحصائية، أن سرقة المركبات والمحال التجارية والمنازل، هي الأكثر انتشارًا بين أنواع السرقات المختلفة.

وسبق أن أشارت تقارير محلية، إلى أن حوادث السرقات انتشرت بشكل كبير، بأنواعها المختلفة، لكن سرقة المركبات عن طريق الكسر من أمام منازل المواطنين والمقيمين والأسواق وأماكن العمل، أصبحت ظاهرة يومية وتحتل المركز الأول بين الجرائم المسجلة في مخافر البلاد، ولدى الجهات الأمنية المختصة.

وتُسجل غالبية تلك السرقات ضد مجهول، ما يطرح كثيرًا من التساؤلات، حول أداء الدوريات الأمنية، في المناطق السكنية والأسواق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com