كيف استعبد مهاجر مغربي فتاة روسية في صقلية بإيطاليا؟

كيف استعبد مهاجر مغربي فتاة روسية في صقلية بإيطاليا؟

المصدر: أدهم برهان - إرم نيوز

اعتقلت الشرطة الإيطالية مواطنا مقيما في صقلية، قام باستعباد فتاة روسية شابة، وعرّضها للعنف الجنسي وأرغمها على اتباع العادات والتقاليد الإسلامية في كل نواحي الحياة، رغم أن لا ولاية شرعية له عليها.

ونقلت وكالة ”نوفوستيعن“ عن إدارة الشرطة في مدينة كاتانيا قولها، إن مواطنة روسية شابة كانت تعيش في شمال إيطاليا لفترة طويلة، تعرفت على شاب إيطالي يبلغ من العمر 31 عاما، من خلال غرفة الدردشة المفتوحة في تطبيق واتساب، وبعد أن وقعت في حبه، دعاها في أبريل/ نيسان من هذا العام للانتقال إلى صقلية للتعرف عليها عن قرب.

وبعد أن قضت أياما قليلة من حياتها مع جوسيب دينيوتي، الذي اعتقدت بداية أنه إيطالي الجنسية والمولد، تبين لها أنه مسلم، يتحدر من أصول مغربية ويدعى يوسف طحين.

وبعد أسبوع فقط من معايشتها هذا الشاب المهاجر، بدأت تتعرض للضرب والعنف الجنسي والتهديد بالقتل على مدى عدة أشهر. وعلاوة على ذلك أجبر هذا المهاجر المغربي  ضحيته الروسية على ارتداء الحجاب، والصلاة معه ومشاركته مشاهدة أشرطة فيديو تصور عمليات إعدام ”الكفار“ من الدول الغربية.

وقال متحدث باسم الشرطة ”إن هذا الشاب صار يفاخر بين أبناء ملّته من الأشخاص المسلمين، بأنه استطاع إجبار مسيحية شقراء وبعيون زرقاء على اعتناق الإسلام“.

ووفقا للمتحدث باسم الشرطة، استعبد هذا المهاجر الفتاة الروسية بالمعنى الحرفي لكلمة الاستعباد، فمنعها من الخروج من المنزل بتاتا، ومارس عليها سلطة مطلقة بما في ذلك تنفيذا لرغباته الجنسية وأوامره الأخرى.

ولكن بعد عملية التأديب بواسطة الضرب المبرح، وجدت هذه الفتاة نفسها في المستشفى، حيث تمكنت من الفرار في أواخر سبتمبر/أيلول الماضي، أي قبل أسبوع تقريبا.

بعد ذلك، تمكنت من ركوب القطار والتوجه إلى مدينة تورينو، حيث تقدمت بشكوى أمام مركز الشرطة هناك.

وتتهم الشرطة دينيوتي، أو المهاجر يوسف المغربي، الذي ألقت القبض عليه بناء على شكوى الفتاة التي تحررت من عبوديته، بارتكاب جرائم متعددة على رأسها: الرق والعنف الجنسي والاختطاف والمعاملة القاسية والأذى البدني.

واتضح أنه من أصحاب السوابق، وأنه قضى محكومية بالسجن لمدة 5 سنوات من العام 2010 إلى العام 2015، لارتكابه جرائم مماثلة ضد زوجته السابقة.

وقالت الشرطة إن شخصية المرأة الروسية وعمرها ومكان تواجدها حاليا ستظل طي الكتمان حتى إشعار آخر لمصلحة التحقيق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com