سياسة الاحتجاج بالولايات المتحدة لا تزال تنبض بالحياة
سياسة الاحتجاج بالولايات المتحدة لا تزال تنبض بالحياةرويترز - أرشيفية

الأمريكيون يواصلون الاحتجاج لتحقيق العدالة العرقية

بعد مضي ستين عامًا على مسيرة واشنطن، لا يزال الأمريكيون يواصلون احتجاجاتهم لتحقيق العدالة العرقية، ومن الواضح أن سياسة الاحتجاج في الولايات المتحدة لا تزال تنبض بالحياة وقوية، وفق ما ذكر معهد "بروكينغز" الأمريكي.

وحسب تقرير للمعهد، فإنه "كما كانت الحال عليه منذ ستين عامًا، عملت ممارسات عدم المساواة العرقية والاضطرابات الاجتماعية على تحفيز المشاركة الواسعة في المسيرات التي تركزت في العقد الماضي على وحشية الشرطة وعلى الهجرة".

أخبار ذات صلة
تقرير: ارتفاع تكاليف التأمين يؤثر على مبيعات المنازل في أمريكا

وقال إن الأمريكيين شاركوا على مستويات عالية في النشاطات الاحتجاجية؛ ما يشير إلى وجود مستويات مهمة من الانخراط المدني بين العامة، ولسوء الحظ إلى شدة وحشية الشرطة والعنصرية المؤسسية في جميع أرجاء البلاد، وكمثال صارخ على استمرارية الأعمال الاحتجاجية للتعبير عن الإحباط ومحاولة التأثير في عمل السياسات بين الأمريكيين، برزت في 2020 احتجاجات عرفت باسم "حياة السود مهمة" في أعقاب مقتل جورج فلويد، شارك فيها نحو 26 مليون أمريكي في أكبر حركة احتجاجية في تاريخ البلاد".

وختم المعهد تقريره بالقول "يعتقد 52% من الأمريكيين الأفارقة المشاركين في استطلاع للرأي العام أن الاحتجاجات والمظاهرات لها أثر فعال في مكافحة التحيز العنصري في العمل الشرطي أو إجراء إصلاحات داخل نظام العدالة الجنائية".

المصدر: معهد "بروكينغز" الأمريكي

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com