نقابة إيرانية: نقص الأدوية مستمر وميزانية العام القادم تغطي نصفه فقط

نقابة إيرانية: نقص الأدوية مستمر وميزانية العام القادم تغطي نصفه فقط


قال علي فاطمي نائب رئيس نقابة الصيادلة الإيرانيين، الإثنين، إن هذا "العام الإيراني" الجاري الذي ينتهي في مارس المقبل، في إشارة إلى (العام الإيراني الشمسي المعتمد محليًا، والذي بدأ في 21 مارس/آذار من العام 2022)، هو أصعب عام من حيث توفير الأدوية بسبب نقص الأموال والائتمانات، معتبراً ميزانية الحكومة "للعام المقبل 2023" كافية "لستة أشهر فقط".

وذكر فاطمي في حديثه لوكالة أنباء "خبر أون لاين" الإيرانية، أن "ميزانية عام 2023 أقل من ميزانية العام الماضي"، وأضاف: "تتراوح الميزانية التي تنبأت بها منظمة الغذاء والدواء بين 105 و110 آلاف مليار تومان، لكن 69 ألف مليار تومان فقط مخصصة لعام 2023".

"هناك نقص في أدوية التخدير، وأدوية مرضى الأمراض العصبية والنفسية، وبخاخات الجهاز التنفسي"
نائب رئيس نقابة الصيادلة الإيرانيين

وكانت الحكومة الإيرانية قد حددت سعر صرف الدولار في موازنة عام 2023، بقيمة 28 ألفًا و500 تومان للدولار الواحد.

وبحسب فاطمي، فإن "الميزانية المتوقعة لعام 2023 والبالغة 69 ألف مليار تومان ربما تلبي حوالي 60٪ من الاحتياجات؛ ما يعني أن نصف العام فقط يمكن إنفاقه بهذه الميزانية".

وقال فاطمي عن الوضع الصيدلاني في إيران، إن "نقص المصل والمضادات الحيوية لم يتم حله بالكامل بعد"، لافتاً إلى أن "هناك نقص في أدوية التخدير، وأدوية مرضى الأمراض العصبية والنفسية، وبخاخات الجهاز التنفسي".

وأضاف هذا المسؤول أنه "حتى الأشخاص الأصحاء الذين لم يصابوا بالمرض يحتاجون إلى بخاخات تنفسية بسبب تلوث الهواء".

سجلت العملة الإيرانية انهياراً غير مسبوق، عندما عبر الدولار حدود 45 ألف تومان، في خطوة تؤكد فشل الإجراءات الحكومية للسيطرة على سوق العملات
نقابة إيرانية: نقص الأدوية مستمر وميزانية العام القادم تغطي نصفه فقط
مع انهيار عملتها.. إيران تحدد سقفًا لبيع العملات الأجنبية لمواطنيها

ووصف رئيس نقابة الصيادلة الإيرانيين هذا العام بأنه "أسوأ عام لتوريد الأدوية بعد سنوات"، وقال: "الأدوية نادرة ومكلفة، كما أنها ستصبح أكثر تكلفة عندما لا تكفي الميزانية، وسيضطر الناس لدفع مبالغ أكثر لتوفير الأدوية".

واشتكى مسؤولون في مجال الطب في إيران من "قلة التمويل وزيادة أسعار الأدوية في السوق الإيرانية، في حين قامت حكومة الرئيس إبراهيم رئيسي بزيادة ميزانية المؤسسات الدينية والعقائدية والحكومية لعام 2023 في ظل الظروف الاقتصادية الحرجة".

وسجلت العملة الإيرانية انهياراً غير مسبوق، عندما عبر الدولار حدود 45 ألف تومان، في خطوة تؤكد فشل الإجراءات الحكومية للسيطرة على سوق العملات.

وكان رئيسي قال، اليوم الإثنين، إن إيران "تنتج أكثر من 90٪ من الأدوية، ويتم إنتاج العديد من المعدات الطبية محليًا".

وجاءت تصريحات رئيسي خلال كلمة له في الدورة الـ28 لمهرجان الرازي لأبحاث العلوم الطبية والتكنولوجيا.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com