دراسة علمية "صادمة" تحذر من تناول أسماك المياه العذبة

دراسة علمية "صادمة" تحذر من تناول أسماك المياه العذبة

حذرت دراسة علمية حديثة، من أن تناول سمكة مياه عذبة واحدة في العام يعادل شرب مياه تحتوي على "مواد كيميائية دائمة" لمدة شهر.

وتدخل المواد المشبعة بالفلوروالكيل والبولي فلورو ألكيل ( PFAS) في العديد من الاستخدامات في المجتمعات، ولكنها مرتبطة أيضًا بالسرطان والحالات الصحية الأخرى.

كان المستوى المتوسط لإجمالي PFAS في الأسماك 9500 نانوغرام لكل كيلوغرام، ولكن هذا زاد إلى 11800 نانوغرام لكل كيلوغرام.

وقام باحثون من مجموعة العمل البيئي (EWG) بتحليل 500 عينة من شرائح الأسماك التي يتم اصطيادها محليًا من المسطحات المائية عبر الولايات المتحدة الأمريكية.

 وبحسب صحيفة "ديلي ميل"، توصل الباحثون إلى أن تناول الأسماك الملوثة يعادل شرب الماء لشهر بتركيز PFAS يبلغ 48 جزءًا لكل تريليون - وهو مستوى قد يكون ضارًا.

وكان المستوى المتوسط لإجمالي PFAS في الأسماك 9500 نانوغرام لكل كيلوغرام، ولكن هذا زاد إلى 11800 نانوغرام لكل كيلوغرام بالنسبة لتلك التي تم اصطيادها في البحيرات العظمى، وهذا يزيد بمقدار 280 مرة عن الكمية المسجلة في الأسماك التي يتم صيدها وبيعها تجاريًا.

وسيتعين على المرء شراء الأسماك وأكلها من السوبر ماركت لمدة عام كامل لاستيعاب المستوى المكافئ من PFAS من وجبة واحدة فقط من أسماك المياه العذبة.

رغم قيام العديد من الشركات المصنعة بالتخلص التدريجي من منتجاتها، إلا أنه لا يزال يتم اكتشافها بشكل روتيني من حولنا.

وقال ديفيد أندروز مؤلف الدراسة: "الأشخاص الذين يستهلكون أسماك المياه العذبة، وخاصة أولئك الذين يصطادون ويأكلون الأسماك بانتظام، معرضون لخطر مستويات مثيرة للقلق من PFAS في أجسامهم".

وأضاف: "كبرت وكنت أذهب للصيد كل أسبوع وآكل تلك الأسماك. ولكن الآن عندما أرى الأسماك، فإن كل ما أفكر فيه هو تلوث بالسلفونات المشبعة بالفلور (PFAS).

ويوجد حوالي 12000 PFAS في الوجود والتي لها العديد من الاستخدامات، بما في ذلك رغاوى مكافحة الحرائق، والطلاءات غير اللاصقة على المقالي والمنسوجات.

وتم تطوير تلك المواد لأول مرة في الأربعينيات من القرن الماضي، ولكن منذ ذلك الحين ربطت العديد من الاختبارات العلمية بين المواد الكيميائية الاصطناعية والمشاكل الصحية.

وعلى الرغم من قيام العديد من الشركات المصنعة بالتخلص التدريجي من منتجاتها، إلا أنه لا يزال يتم اكتشافها بشكل روتيني من حولنا.

ويعود الفضل في طول عمرها إلى الرابطة التي تحتويها جميعًا بين ذرات الكربون والفلور التي لا يمكن لأي شيء في الطبيعة أن يكسرها.

ويُعتقد أن PFAS تدخل إلى البيئة من خلال الانبعاثات الصناعية، والنقل من التعبئة والتغليف، ومياه الصرف الصحي والتبخر من الرغاوى.

وتعني الرابطة القوية للغاية بين الكربون والفلور أنه يمكنهم المرور عبر معظم أنظمة معالجة المياه دون أن يصابوا بأذى، وكذلك في مجرى الدم.

وتم العثور على PFAS في مجرى الدم للجميع تقريبًا، بما في ذلك الأطفال حديثو الولادة، وقد تم ربطها بالعقم، والمشاكل السلوكية، والعيوب الخلقية، وارتفاع مستويات الكوليسترول، وحتى أنواع مختلفة من السرطان، بما في ذلك أمراض الكلى والخصية والمبيض.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com