دواء جديد يمنح الأمل لمرضى ارتفاع ضغط الدم

دواء جديد يمنح الأمل لمرضى ارتفاع ضغط الدم

توصل علماء إلى إنتاج عقار تجريبي، قد يمنح الأمل في النهاية لملايين الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط.

وأشارت شبكة "أن بي سي" الأمريكية، الاثنين، إلى أن المرضى الذين تناولوا جرعة يومية من العقار الجديد "باكسدروستات"، سجلوا هبوطا كبيرا في ضغط الدم مقارنة بالأشخاص الذين حصلوا على "دواء وهمي".

ولفتت الشبكة إلى أن دراسة عن الدواء الجديد نُشرت في مجلة "نيو إنجلاند" الطبية وقدمت في اجتماع جمعية القلب الأمريكية السنوي الاثنين.

وأشارت إلى أن الدواء الذي يؤخذ عن طريق الفم، يعمل من خلال استهداف هرمون ينظم كمية الملح في الجسم.

وأوضحت الشبكة، نقلا عن مؤلف الدراسة الدكتور موريس براون، أن حوالي 10 ملايين شخص في الولايات المتحدة يعانون من ارتفاع ضغط الدم الذي يعرضهم لخطر متزايد من السكتات الدماغية والنوبات القلبية، لكنهم لا يستجيبون للأدوية المتاحة.

وقال براون إن نسبة تتراوح بين 20 و 30% من البالغين يعانون بشكل عام من ارتفاع ضغط الدم.

وأضاف أن ارتفاع ضغط الدم غير المنضبط يمثل نسبة تتراوح بين 5 و 10% من جميع المصابين بارتفاع ضغط الدم.

وأوضح براون أن السبب الذي يجعل بعض الأشخاص لا يحصلون على المساعدة من الأدوية الشائعة الاستخدام، هو أن ارتفاع ضغط الدم ناتج إلى حد كبير عن هرمون يسمى "الألدوستيرون"، الذي يتحكم في كمية الملح التي يحتفظ بها الجسم.

وأكد أنه من الصعب تقليل "الألدوستيرون" بشكل مباشر، بسبب تشابهه مع هرمون أساسي، وهو "الكورتيزول"، لافتا إلى أن الدواء الجديد يتغلب على هذه المشكلة عن طريق منع إنزيم يحتاجه الجسم لإنتاج "الألدوستيرون".

ولاختبار سلامة وفاعلية الجرعات المختلفة من "باكسدروستات"، فحص براون وزملاؤه 274 مريضًا في الولايات المتحدة كان ضغط دمهم 130/80 ملم زئبق على الأقل، على الرغم من تناولهم على الأقل 3 أدوية لارتفاع ضغط الدم.

وتلقى المشاركون في المرحلة الثانية من التجربة واحدة من 3 جرعات من العقار الجديد أو الدواء الوهمي، إلى جانب الأدوية التي كانوا يتناولونها بالفعل.

وأشار براون إلى أن أولئك الذين تلقوا أعلى جرعة من الدواء سجلوا تراجعا بنسبة 20 نقطة في ضغط الدم الانقباضي، مضيفا أن "المثير للدهشة" هو أن حتى المرضى الذين عولجوا بـ"دواء وهمي" شهدوا انخفاضًا بمقدار 11 نقطة.

وقال إن التحسن الكبير في مرضى الدواء الوهمي يرجع على الأرجح إلى كون هؤلاء أكثر دقة في تناول الأدوية الأخرى.

وأضاف براون: "لم تظهر أعراض جانبية مختلفة عن تأثيرات الدواء الوهمي في هذه الدراسة، بخلاف الدوخة لدى عدد قليل من المرضى عندما انخفض ضغط الدم لديهم. وهناك أيضًا ارتفاع في مستويات البوتاسيوم لدى اثنين من المرضى".

وفي حين أن ارتفاع مستويات البوتاسيوم يمكن أن يؤدي إلى مشاكل في نظم القلب، "لم يكن هناك أشخاص لم يتمكنوا من إنهاء الدراسة بسبب ارتفاع البوتاسيوم".

بدورها قالت أخصائية أمراض القلب الدكتورة جوانا كونتريراس، وهي من المسؤولين في "شبكة ماونت سيناي" الصحية في نيويورك، إن التجربة لم تثبت فقط أن الدواء أدى إلى خفض ضغط الدم، بل إن جرعة أعلى خفضته بشكل أكبر.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com