دراسة: مواد مستخدمة يوميًّا تزيد خطر الإصابة بأورام الرحم
LOIC VENANCE

دراسة: مواد مستخدمة يوميًّا تزيد خطر الإصابة بأورام الرحم

كشفت دراسة جديدة أن المواد الكيميائية المستخدمة في علب الطعام البلاستيكية؛ لجعلها أكثر متانة ومرونة، تزيد من خطر الإصابة بأورام الرحم.

وتتبع الباحثون في جامعة نورث وسترن الأمريكية 712 امرأة خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث وتعرضهن لمركب "ثنائي إيثيل هيكسيل"، وهو مركب يستخدم لتقوية البلاستيك ويعرف اختصارًا بـ"DEHP".

وتوصلوا إلى وجود علاقة قوية بين التعرض للمستويات العالية من مركب "DEHP" وخطر الإصابة بالأورام الليفية لدى النساء.

ووجد الباحثون أن المركب ينشط ويتسبب في نمو الورم الليفي بسرعة أكبر، وفقًا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

ومع ذلك، أعاد الباحثون تحليل بيانات دراسة سابقة أُجريت في الفترة بين عامي 2006 و2015 والتي راقبت 780 امرأة في فترة ما قبل انقطاع الطمث، وقاموا بتحليل عينات البول لوجود "DEHP" والفثالات الأخرى.

وفحص الباحثون أنسجة من الورم الليفي لنحو 48 امرأة مصابة خضعت لعملية جراحية لإزالة الورم، ثم تم فصل الخلايا وتعريضها لمستويات من الفثالات مطابقة لتلك المسجلة في عينات البول.

وتبين أن الخلايا المعرضة للمستويات العليا من المادة الكيميائية تنمو بشكل أسرع وهو ما يؤكد مخاطرها.

من جانبه، قال المؤلف الرئيس للدراسة، الدكتور سردار بولون، إن هذه الملوثات السامة موجودة في كل مكان، بما في ذلك تغليف المواد الغذائية ومنتجات الشعر والمكياج وغيرها.

وأضاف أن هذه المواد الكيميائية ليست مجرد ملوثات بيئية، بل تُسبب ضررًا مباشرًا للأنسجة البشرية.

وكان حظر الاتحاد الأوروبي استخدام مادة "DEHP" في مستحضرات التجميل وجميع المنتجات الأخرى، باعتبارها مادة سامة ويمكن أن تضر بالخصوبة.

يُذكر أن أورام الرحم شائعة، إذ تصيب 8 من كل 10 نساء، وعادة لا تُسبب أي أعراض، ولكن في بعض الحالات، يمكن أن تؤدي إلى حدوث دورات غزيرة وآلام في البطن أو أسفل الظهر أو الحاجة المتكررة للتبول.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com