المعنى الخفي والدلالة النفسية لآلام الجسد

المعنى الخفي والدلالة النفسية لآلام الجسد

يتمثل مفهوم الصحة في القضاء على الأعراض الجسدية الظاهرة، وغالبًا ما يكتفي العلاج الطبي الكلاسيكي بإزالة الأعراض الجسدية، في حين إن هذه الأعراض تحمل رسالة نفسية ذات قيمة لا يستهان بها.

يقول علماء النفس والطاقة النفسية، وفقًا لاكتشافات حديثة، إنه خير لك أن تعرف الدلالة النفسية والروحية لآلام جسدك.

والتساؤل هو: هل تعرف المعنى الحقيقي لأمراض جسمك؟

ويُنظر إلى ظهور المرض على أنه حدث معيق وسلبي بشكل واضح، وأن أصله خارجي ويثير مشاعر الضعف والخوف في كثير من الأحيان، لذا فنحن نتجه دائمًا إلى الأطباء المهنيين، على أمل الشفاء والعودة إلى الوضع الطبيعي في أسرع وقت ممكن.

ويرى علماء النفس والطاقة وفقًا للتقرير الذي نشره موقع lesmotspositifs المتخصص في التنمية الشخصية، أنه من الممكن امتلاك المرض أي قبوله بدلاً من رفضه ومقاومته.

وهذا الاعتراف يمكن أن يجلب وضوحًا وفهمًا، إضافة إلى طاقة الشفاء.

كما يمكن أن تكون طبيعة الأعراض وموقعها بمثابة نقطة انطلاق لاكتشاف المعنى الشخصي الخفي للمرض.

ويؤكد علماء النفس أنه يمكن أن تساعدك التعريفات التالية في العثور على المشكلة الانفعالية الذهنية التي تختفي وراء المشكلة الجسدية.

دلالة أمراضك الجسدية

الأفكار والكلمات تحدد ردود أفعال جسدك.

وفي الواقع، من خلالها ستفهم ردود فِعل جسمك والاستماع إليه، لأن كل خلية من خلايا جسمك تتفاعل مع كل أفكارك وكلماتك.

الرأس: إنه يمثلنا، فهو ما نعرضه للآخرين. ويتعرف علينا الآخرون من خلال الرأس، وعندما يكون هناك خطأ ما في الرأس فهذا يعني أن هناك خطأ ما في داخلنا.

الشعر: يمثل الشعر قوتك، وينمو الشعر من خلال بصيلات الشعر، فعندما يحدث الكثير من التوتر في الجمجمة يبدأ الشعر في الموت والسقوط، وإذا استمر التوتر ولم تكن الجمجمة مسترخية فسيتوقف الشعر عن النمو، ما يؤدي إلى صلع الرأس.

الأذنان: إنهما تمنحانا الاستماع والإصغاء. وعندما يعاني الشخص من مشاكل في الأذن فهذا يعني أن هناك شيئًا ما يحدث في حياته يرفض بشكل قاطع سماعه. وألمُ الأذن شائع عند الأطفال، إذ يَفرض عليهم الآباء الاستماع إلى كل شيء لا يريدون هم سماعه.

العينان: تعطيانك القدرة على الرؤية، وعندما تكون لديك مشاكل في العين، فهذا يعني أنك ترفض رؤية الواقع، سواء في نفسك أو في حياتك بشكل عام. وعندما ترتدي نظارات أو لديك أطفال صغار يرتدون نظارات، فهذا غالبًا ما يعني أن شيئًا ما على غير ما يرام في المنزل؛ فالعيون ترفض تمامًا النظرَ إلى ما يحدث في المنزل، ولذا يعاني الجسم ويتفاعل من خلال العينين.

الصداع: تنشأ آلام الرأس عند شعورك بنقص أمام غيرك، وهي تعكس جرحًا بسبب إذلال في الروح. وفي المرة المقبلة التي تشعر فيها بالصداع توقف للحظة واسأل نفسك أين تشعر بالإهانة ولماذا، وغالبًا ما يصيب الصداع النصفي الأشخاص الذين يريدون أن يكونوا مثاليين، وكذلك أولئك الذين تراكم لديهم الكثير من الغضب في هذه الحياة.

العنق والحلق: الرقبة هي القدرة على التفكير والتصالح مع الآخرين، والقدرة على وضع نفسك مكان شخص آخر وفهمِ وجهة نظره. وعندما تكون لديك مشاكل في الرقبة فهذا يعني أنك عنيد وترفض أن تكون أكثر تصالحًا. أما الحلق فهو قدرتك على الدفاع عن نفسك وطلب ما تريد. تنبع مشاكل الحلق من الشعور بأنك لا تملك أي حقوق.

التهاب الحلق: يمثل دائمًا تهيّجًا وغضبًا وخيبة أمل. التهاب الحنجرة الذي يجمع بين التهاب الحلق والزكام يعني أنك غاضب جدًا لدرجة أنك لا تستطيع التحدث. والحلق هو الجزء من الجسم الذي تتركز فيه كل طاقاتنا الإبداعية. تعطيك الأمراض المرتبطة بالغدد والغدة الدرقية رسالة مفادها أنك في المجال الإبداعي قد فشلت في القيام بما تريد.

الظهر: تشير مشاكل الظهر إلى أنك تشعر بعدم كفاية الدعم، وأنك تشعر بالوحدة. وتعد مشاكل الجزء العلوي من الظهر علامة على عدم كفاية الدعم العاطفي، فتشعر بأنه قد أسيء فهمك، وتشعر بالذنب أو الخيانة. بالنسبة إلى أسفل الظهر فإن الرسالة تشير إلى أنك تقلق كثيرًا بشأن المال والوضع المادي.

الرئتان: مشاكل الرئة رسالة تشير إلى رفضك أو خوفك من العيش بشكل كامل، أو اعتقادك 🔴بأنك لا تملك الحق في العيش بشكل كامل. وعادة ما ينكر الأشخاص الذين يدخنون بكثرة الجروحَ التي في حياتهم.

القلب: الرسالة المعبّرة عن وجع القلب تعني أنك تشعر أنك لا تملك الحب أو الفرحة في حياتك. تكون أحيانًا متورطًا في هموم حياتك لدرجة أنك لم تعد تلاحظ الملذات والمتع اليومية الصغيرة.

المعدة: الرسالة هنا ترتبط بهضم المواقف الجديدة في حياتك. وتُخبرك مشاكل المعدة أنك لا تعرف كيفية استيعاب وضع جديد يخيفك ويربكك. قرحة المعدة هي أكثر من مجرد خوف، إنها رسالة بأنك تشعر أنك لست جيدًا بما يكفي، وأنك تحاول جاهدًا إرضاء الجميع. ترمز حصوات المرارة إلى الأفكار السلبية المتراكمة.

الصدر: يمثل كل ما يتعلق بالأمومة، عندما تنشأ مشاكل في الغدد الثديية فهذا يعني أنك تخنق شخصًا أو موقفًا آخر باهتمامك المفرط. وفيما يتعلق بسرطان الثدي فإن رسالة الجسد تمثل غضبًا متراكمًا وحاجة للتخلص من خوف.

المبيض: إنها الرسالة المتعلقة بطاقتك الإبداعية غير المعبَّر عنها.

الساقان: رسالة الساقين ترتبط بالخوف الخفي من التصرف واتخاذ القرار.

توسع الأوردة: رسالة هذه الأوردة هي أنك إما تكره المكان الذي تعيش فيه وإما تكره وظيفتك.

الروماتيزم: رسالة هذا المرض تعني وجود انتقاد قوي جدًا لذاتك من قبل الآخرين، فيصبح العبء ثقيلًا جدًا على الجسم.

السرطان. تمثل رسالة هذا المرض الخبيث توعكًا عميقًا متراكمًا يأكل الجسم من الداخل. وغالبًا ما يمثل هذا حدثًا من الطفولة لا ينساه الجسد أبدًا، ويجد الشخص صعوبة في الثقة بنفسه، بالتالي يصعب عليه أن يوثق مع الآخرين علاقة طويلة وجادة، الرسالة هي أنه يجب أن تتعلم أن تحب، وأن تتقبل ذاتك كما أنت.

زيادة الوزن، غالبًا ما تكون الرسالة هي الحاجة إلى حماية، أنت تسعى لحماية نفسك من الألم، ومن الانتقادات، ومن الجنس والتعسف ومن جروح الحياة الأخرى. فعندما يختفي الخوف الذي تشعر به يختفي الوزن الزائد أيضًا، قل لنفسك باستمرار "أنا سعيد بالتخلص من الماضي." الحياة جميلة وأنا كذلك".

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com