بكتيريا مضادة للعرق.. اكتشاف جديد قد ينهي المشكلة المؤرقة

بكتيريا مضادة للعرق.. اكتشاف جديد قد ينهي المشكلة المؤرقة
Zum Themendienst-Gespräch vom 5. Juli: Manch einer hofft, mit einer ordentlichen Ladung Parfüm den unangenehmen Schweißgeruch zu unterdrücken. Aber das ist ein eher sinnloses Unterfangen. (Archivbild vom 15.07.2011/Die Veröffentlichung ist für dpa-Themendienst-Bezieher honorarfrei. Das Bild darf nur in Zusammenhang mit dem genannten Text verwendet werden.) Foto: Mascha Brichta

المصدر: رموز النخال - إرم نيوز

نجح فريق بحثي بقيادة وين وانغ، المهندسة البيولوجية في معهد ”ماساتشوستس“ التكنولوجي في الولايات المتحدة، في صنع بكتيريا تدمج مع أقمشة الملبوسات لتهويتها، وإزالة العرق منها، وتعديل درجة حرارتها، وتبرد الجسم بشكل أفضل من وسائل التهوية الأخرى.

وقال موقع ”المعجزة“: إن الميكروبات المستخدمة عبارة عن بروتين بكتيري، وتعمل من خلال ربطها مع أنسجة الأقمشة، ليُحولها إلى مادة حساسة للرطوبة من طبقتين من الملابس، تمتد فوق طبقة الأنسجة التي نرتديها على الجلد“.

وصنع الفريق الطبقات الميكروبية بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد، حيث صمموها على أوراق اللاتكس المطاطي، والمواد الجاذبة للبكتيريا.

وبعد نجاح تجاربهم، يعمل الفريق على تطبيق الاختراع على الأحذية، بحيث يساعد القدمين على التنفس خلال ارتدائها لا سيما لفترات طويلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com