دراسة.. فيتامين “B3” حليف فعال ضد الإجهاض التلقائي

دراسة.. فيتامين “B3” حليف فعال ضد الإجهاض التلقائي

توصل باحثون أستراليون عبر بحث مطول استمر مدة 12 عاما لنتيجة مفادها، أن فيتامين”b3 ” يعد حليفا فعالا ضد الإجهاض التلقائي.

وحلل الفريق الأسترالي جينات عائلات الفئران التي تعاني بشكل خاص من حالات الإجهاض التلقائي، ومعوقات الولادة، لمعرفة الأسباب المؤدية لذلك.

وحدد العلماء الطفرات الوراثية على مستوى جزيئة ثنائي نوكليوتيد الأدنين وأميد النيكوتين “NAD”، ووجد الباحثون أن هذا الجزيء يحتاج إلى مستوى عال بما فيه الكفاية من فيتامين “b3” الموجود في اللحوم والخضار لكي يعمل ويشارك في تطوير الأجنة.

وبحسب تقرير موقع ” santemagazine.fr” المتخصص في الصحة، يقول العلماء إن عدد حالات الإجهاض والتشوهات الخلقية يمكن تقليصها بواسطة مُكمل بسيط من فيتامين “b3 “، وهذا ما تشير إليه دراسة نشرتها المجلة الطبية “New England Journal of Medicine “.

ويقدّر باحثون في معهد” Victor Chang Cardiac Research Institute” في أستراليا، أن أعمالهم توفر الأسباب والحلول الممكنة لمشاكل الولادة التي تؤثر على ملايين النساء والجنين في العالم.

التأكد من الجرعات

ويقول مُعدو الدراسة، “قبل إدخال فيتامين b3 في غذاء أمهات الفئران، فإما فُقدت الأجنة بالإجهاض، وإما التي وُلدت عانت من إعاقات شديدة، وبمجرد تغيير الغذاء تم التمكن من تفادي الاجهاض والتشوهات الخلقية كليا”.

ولكن الباحثين يقولون إن الحذر يظل مطلوبا، إذ لم يتم بعدُ اختبار هذه النتائج على البشر، كما أن المُكملات المستخدمة في الدراسة  كانت عالية جدا، وينبغي تحليل الآثار الجانبية لهذا الاختبار، وكذلك الكيفية التي يمكن بها لكل امرأة حامل تناول هذا الفيتامين.

وفي الوقت الراهن، ينصح الباحثون بالاكتفاء بالفيتامينات المتعددة الخاصة بالحمل، ويأمل الباحثون في تطوير اختبار قادر على تحديد النساء اللواتي يعانين من نقص في”NAD” ويحتجن مكملات من فيتامين “b3”.