كيف تتجنب مبكرًا الإصابة بأمراض الكبد ؟

كيف تتجنب مبكرًا الإصابة بأمراض الكبد ؟
young man holding his stomach from liver or kidney pain

المصدر: مصطفى محمود - إرم نيوز

كشف الدكتور رضا الوكيل، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي في الجامعات المصرية، عن خطوات عدة ينبغي اتباعها للوقاية من أمراض الكبد وسرعة العلاج مبكرًا.

وذكر الوكيل في حديث لــ“إرم نيوز“ أنه يجب أولًا على الشخص السليم الذي لا يشكو من أعراض إذا شعر بالقلق، أن يجري اختبار أنزيمات الكبد، وإذا كان هناك ارتفاع في الإنزيمات يتم عمل الفحوصات الكاملة، لاكتشاف أسباب ارتفاعها مثل دلالات الفيروسات، والموجات الصوتية على البطن، وباقي اختبارات وظائف الكبد.

ثانيًا: إذا اكتشف الشخص ارتفاع الأنزيمات بالصدفة، مثل الفحص قبل الجراحة أو التعيين في وظيفة أو السفر للخارج، ينصح بعمل اختبارات الفيروسات المختلفة، ودلالات الحامض النووي، وفيروسي ”بي وسي“ وباقي الفحوصات وموجات صوتية على البطن، ومراجعة طبيب الكبد لمعرفة الحاجة للعلاج أم لا.

ثالثًا: الشخص الذي يصاب بفيروسات A أو B أو C، ففيروس A يحتاج إلى راحة مع تنظيم الطعام، وغالبًا ما تشفى الحالات دون ترك آثار على الكبد. أما في حالة الإصابة بفيروس B فإن 80% من المصابين يتم شفاؤهم  تمامًا، وخاصة من كبار السن، وتصل نسبة الشفاء إلى 95% و80%، ويتم خلال عدة أسابيع، و20% تتحول إلى التهاب مزمن. وفي حالة الإصابة بفيروس C والاكتشاف بالصدفة يحتاج إلى علاج دوائي.

وأشار الوكيل إلى أنه إذا تم اكتشاف حالة مريض الكبد في أسرته، فيجب أن يسعى إلى عمل دلالات الفيروس، وخاصة المخالطين بفيروس ”بي“، حيث يجب معرفة وضع المخالطين من حيث الإصابة، وفي حالة عدم وجود إصابة يجب أخذ التطعيم الخاص بفيروس ”بي“ وفي حالة الإصابة يتم العلاج.

وينصح أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بعمل موجات صوتية كل ستة أشهر للمتابعة واكتشاف وجود أورام، وعمل دلالات الأورام كل عام، ”ونحذر من تناول أدوية دون استشارة الطبيب، حيث إن بعض المضادات الحيوية تؤدي إلى اختلال وفشل في وظائف الكبد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com