الإقلاع عن التدخين على الطريقة السويدية.. استراتيجية أثبت نجاحها في الحد من الضرر

الإقلاع عن التدخين على الطريقة السويدية.. استراتيجية أثبت نجاحها في الحد من الضرر

المصدر: محمود صالح– إرم نيوز

أظهر الرسم البياني الذي نشره الاتحاد الأوروبي الشهر الماضي كجزء من دراسة استقصائية عن اتجاهات التبغ في أوروبا نسبة المدخنين اليوميين في 28 بلدًا أوروبيًا.

وجاءت السويد في ذيل القائمة مع خط أحمر قصير، إذ إن نسبة المدخنين يوميًا في البلاد لا تتعدى سوى 5%.

ولكن هل تعرف كم أن هذا مدهش؟ قبل بضع سنوات أطلقت المجلة الطبية السويدية ”لانسيت“ حملة من أجل ”عالم خالٍ من التبغ بحلول العام 2040“.

وتُعرف كلمة ”الخالي من التبغ“ بأن معدل تدخين أقل من 5 % وقد استطاعت السويد أن تحقق هذا المعدل.

ولكن لماذا توقف السويديون عن التدخين؟ في الواقع هذا لأن السويد اعتمدت استراتيجية ”الحد من الضرر“ فقد قامت بشكل كبير باستبدال السجائر القاتلة بمنتج آخر يزود المدخنين بالنيكوتين والتبغ، ولكن لا يزيد من احتمالات الموت عن طريق التدخين التقليدي، ويعرف هذا المنتج باسم التبغ الرطب أو ”سنوس“.

والسنوس هو عبارة عن أكياس صغيرة من التبغ الرطب توضع تحت الشفة العليا، وقد بدأ الاسكندنافيون بتناول النيكوتين عن طريق التبغ الذي لا يصدر الدخان منذ أوائل القرن الثامن عشر وهي العادة التي تغيرت فقط خلال الحرب العالمية الثانية، عندما أصبحت السجائر شعبية.

وبلغت ذروة التدخين في السويد في العام 1980 بنسبة 34 % من السكان، ومنذ ذلك الحين أدى الوعي المتزايد بمخاطر التدخين إلى انخفاض مطرد في معدل التدخين على أساس سنوي، كما هو الحال في معظم أنحاء العالم الغربي.

وعلى عكس معظم دول العالم كانت لدى المدخنين السويديين بالفعل وسيلة تقليدية لوقف التدخين دون الحاجة للتغلب على إدمان النيكوتين.

وهذا ما فعلوه ففي التسعينات، انخفضت مبيعات السجائر في حين ارتفعت مبيعات التبغ الرطب ارتفاعًا شديدًا وبحلول العام 1996 كانت علب التبغ الرطب تباع أكثر من علب السجائر التقليدية وهي فجوة اتسعت في السنوات التي تلت ذلك واليوم يستخدم 15% من السويديين التبغ الرطب.

وقد تفترض أن الأمر تطلب حملة تسويقية حكومية كبيرة لإقناع الناس للانتقال من استهلاك السجائر التقليدية بدلا من التبغ الرطب ولكن ليس هذا ما حدث.

فعلى الرغم من أن صناع التبغ الرطب مثل شركة سويديش ماتش لا يسمح لهم بأن يسوقوا منتجهم على أنه أقل ضررًا من السجائر التقليدية إلا أن السويديين اكتشفوا ذلك بأنفسهم وقامت الحكومة في نهاية المطاف بإنشاء نظام حوافز ضريبية للناس الذين يفضلون التبغ الرطب على السجائر العادية.

وبالطبع تثير العواقب الصحية لذلك التحرك في السويد نحو التبغ الرطب الكثير من علامات الاستغراب، وكما أشار الكاتبان ”كينيث إيه وارنر“ و“هارولد أ بولاك“ في مقالة نشرت في مجلة الأطلنطي العام 2014 فإن السويد تفتخر بأن لديها أدنى معدل وفيات للذكور من سرطان الرئة في أوروبا، وكذلك أقل معدل وفيات الذكور من أمراض القلب والأوعية الدموية المرتبطة بالتدخين وأقل معدل وفيات الذكور من السرطانات الأخرى الناجمة عن التدخين، حتى إن الخطر الذي يمكن على الأرجح أن تشتبه به وهو سرطان الفم، كانت نسبته أعلى قليلاً من تلك لغير المدخنين.

في الواقع كانت السويد تجري تجربة مهمة لمدة 30 عامًا أو أكثر وهو ما كان دعاة مكافحة التبغ يريدون أن يروه منذ فترة طويلة، ولكن ماذا يحدث عندما تقدم للمدخنين وسيلة لاستهلاك النيكوتين دون المواد المسرطنة التي تأتي مع التدخين بدلاً من الاعتماد فقط على الإقناع المجتمعي من أجل حث الناس على الإقلاع عن التدخين؟.

الجواب هو أن المدخنين سوف يتبنون هذا الحل بالطبع، وكما هو الحال فإن الوفيات المرتبطة بالتدخين ستنخفض بشكل كبير بناء على ذلك ولا شك أنه سيكون هناك من غير المدخنين من يقررون استخدام التبغ الرطب سنوس (أو السجائر الإلكترونية) ويصبحون مدمنين للنيكوتين وهو مادة تسبب الإدمان ولكنها غير قاتلة.

ويبدو أن هذا كان ثمنًا صغيرًا دفعته السويد من أجل الحصول على مثل هذه النتائج. وعلى أية حال فإن هذا هو السبب في أن السويد قامت بتسمية تلك الاستراتيجية ”بأقل الضرر“ بدلاً من طريقة ”خال تمامًا من الضرر“.

وما يسبب الغضب حقًا هو أنه على الرغم من الأدلة القوية التي قدمتها السويد لنجاح تلك الاستراتيجية، فإن معظم البلدان ترفض الاعتراف بها ولن يسمح الاتحاد الأوروبي ببيع التبغ الرطب في معظم بلدانه، وفي الولايات المتحدة رفضت إدارة الأغذية والعقاقير في العام الماضي طلب شركة التبغ السويدية سويديش ماتش بأن يسمح لها بالإعلان عن سنوس على أنه أقل ضررًا من السجائر التقليدية.

ويواصل معظم مناصري مكافحة التبغ في الغرب دفع الفكرة التي تقول إن التخلي عن جميع أشكال التبغ والنيكوتين هو السياسة الأكثر أمانًا – وهذا صحيح- ولكنهم بهذه الطريقة يحاولون الوصول إلى الكمال فقط وليس تحسين الأمر بقبول حل وسطي وأقل ضررًا.

ولا يزالون يواصلون إثارة الشكوك العميقة حول ما يعرف بمنتجات النيكوتين البديلة وقد أدى عداؤهم الشديد تجاه التبغ إلى عدم قدرتهم على رؤية فكرة أن استبدال نوع واحد من منتجات التبغ (السجائر القابلة للاحتراق) مع آخر (سنوس أو التبغ الرطب) يمكن أن ينقذ الكثير من الأرواح.

والفارق بين معدل التدخين السويدي ومعدلات البلدان الأخرى هو فارق هائل. وإذا كان الغرب يأمل حقًا في تحقيق عالم خال من التبغ بحلول العام 2040 فقد أشارت السويد بالفعل إلى الطريق للوصول إلى ذلك وسواء أقبلنا ذلك أم لا، فإن الحد من الضرر هو الجواب الوحيد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com