الصين تستعد لاعتماد المواد الغذائية المُعدَّلة وراثيًا – إرم نيوز‬‎

الصين تستعد لاعتماد المواد الغذائية المُعدَّلة وراثيًا

الصين تستعد لاعتماد المواد الغذائية المُعدَّلة وراثيًا
^

المصدر: رموز النخال - إرم نيوز

تستعد الصين لإجراء استطلاع على مستوى البلاد خلال الشهر المُقبل، لاختبار مدى قبول الجمهور للأغذية المعدَّلة وراثيًا.

وأعلنت الحكومة الصينية مؤخرًا أن تكنولوجيا تعديل المواد الغذائية المعدَّلة وراثيًا ستُعزز الزراعة المستدامة، في بلد يعرف باستهلاكه المرتفع.

ووفقًا لوسائل إعلامية دولية ”فمن المقرر أن تنفذ المسح 3 جامعات من بينها جامعة تسنغوا“.

وكشف جين جيانبين أستاذ في كلية الصحافة والاتصالات في تسينغوا أن الاستطلاع سينفذ برعاية الحكومة، وسيتم جنبًا إلى جنب مع حملة واسعة عبر وسائل الإعلام الاجتماعية لنشر المعرفة الأساسية حول هذه التكنولوجيا التي تتم إساءة فهمها على نطاق واسع في الصين.

وتمتلك الصين رابع أكبر مزارع في العالم للقطن المعدل وراثيًا وأعلى مستورد لفول الصويا المعدل وراثيًا، ويُستخدم لزيت الطهي والعلف الحيواني للخنازير والدجاج، لكن القلق العام بشأن سلامة الأغذية والشك حول آثار استهلاك الأطعمة المعدلة وراثيًا، جعل الحكومة مترددة بشأن إدخال التكنولوجيا للمحاصيل الأساسية.

وفي عام 2012 أجرت الحكومة الصينية تجربةً أطلقت عليها اسم ”الأرز الذهبي“ وصنعته من حبوب معدلة وراثيًا تنتج ”بيتا كاروتين الصفراء“، وأحدثت حينها عاصفة عامة بعدما أفادت تقارير أن الأرز تناوله أطفال دون دراية بأنه معدل، ولم يكن اولياؤهم على علم بذلك.

ويقول ”جيانبين“ إن ”العديد من الصينيين يعتقدون أن الغذاء المعدل وراثيًا يمكن أن يسبب السرطان ويضعف الإخصاب، مُستندين إلى تقارير إعلامية مضللة“، مُوضحًا أن المسح الوطني سيتعرف على كل مخاوف الجمهور، بحيث تتمكن الحكومة من درء الارتباك، ودفعهم لقبول هذه التكنولوجيا.

وتستعد شركة سينجينتا أغ السويسرية والتي تنتج بذورًا معدلة وراثيًا، للتوسع بشكل سريع في الصين بعد قبول المساهمين 43 مليار دولار لعرض الأعمال الزراعية السويسرية بواسطة شركة الصين الوطنية للكيماويات.

ومن المتوقع أن تستكمل الشركة الصينية المملوكة للدولة الصفقة هذا الشهر، حيث ذكرت الحكومة الصينية أنها ستسمح بالإنتاج التجاري للأغذية المُعدلة من الذرة وفول الصويا بحلول عام 2020.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com