”الكتلة المتجلطة بالعين“.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج – إرم نيوز‬‎

”الكتلة المتجلطة بالعين“.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج

”الكتلة المتجلطة بالعين“.. الأسباب والأعراض وطرق العلاج
Close-up of a beautiful woman's eye

المصدر: شوقي عبد العزيز - إرم نيوز

العين تعد واحدا من أكثر الأعضاء حساسية بالجسم وعرضة للإصابة والضرر، وغالبًا ما تظهر جلطات الدم في العين على شكل بقع حمراء وقد تحدث بشكل عفوي، إلا أنها تعتبر عمومًا غير ضارة وتختفي من تلقاء نفسها.

وتتشكل هذه الجلطات تحت الطبقة الخارجية من العين، والتي تسمى الملتحمة وتحدث نتيجة للإصابات العرضية.

إذا كانت الجلطة ناتجة عن إصابة فإنها قد تسبب أعراضًا مؤلمة بالعين وربما تؤثر على الرؤية.

كيف تحدث الجلطة الدموية في عينيك؟

السبب الأكثر شيوعًا لتجلط الدم في العين هو التعرض لإصابة، ومع ذلك هناك أسباب أخرى محتملة ويمكن أن تشمل:

الإجهاد الزائد للعين

ضغط الدم المرتفع

الإمساك

الضغط العصبي

السعال الشديد أو العطس

مرض السكري

الأدوية مثل: مخففات الدم

أعراض الجلطة الدموية في العين

عدم وضوح الرؤية: وهو أحد الأعراض الأكثر شيوعًا التي تحدث إذا كان الضرر شديدًا، حيث تكون الشبكية غير قادرة على تصفية الضوء بشكل فعال؛ ما يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية.

ألم في العين: غالبًا ما يوصف بأنه حاد ويرافقه رؤية ضبابية وعين حمراء اللون ويمكن أن تكون الحالة أسوأ عند النظر للأضواء الساطعة.

إحمرار العين: يحدث هذا العرض بسبب توسع الأوعية الدموية في العين وامتلائها بالدم وقد يحدث التوسع بسبب ضغط مفاجئ في الأوعية الدموية.

الرؤية المزدوجة: وهذا يعني أنك ترى صورتين للشيء نفسه.

فقدان مفاجئ وكامل للرؤية: إذا كانت الجلطة الدموية في العين كبيرة فقد تسبب فقدانا كاملا للرؤية وقد يكون ذلك بشكل مؤقت أو دائم وقد تؤثر على عين واحدة أو كلتيهما.

انتفاخ العين: وهذا تأثير ضار يمكن أن يحدث بسبب جلطة دموية في العين وقد يصاحب انتفاخ العين أيضًا الشعور بألم واحمرار ورؤية ضبابية.

تورم الجفون: قد يظهر مع الشعور بالحكة والألم ولكنه غير مؤلم في معظم الحالات.

وجود ذبابة أو عوامات العين في مجال الرؤية: وتوصف بأنها أجسام صغيرة تظهر وتتحرك في مجال رؤية الشخص.

كيفية التخلص من الجلطات الدموية في العين

عادة لا تتطلب الحالات الطفيفة من النزيف تحت الملتحمة أي علاج ومدى الإصابة غالبًا ما يحدد الوقت اللازم للعلاج وقد يكون هذا قصيرًا لمدة ثلاثة أيام أو يدوم لبضعة أسابيع.

ومعظم الحالات يمكن علاجها عن طريق الراحة وعدم فرك العينين؛ لأن هذا يزيد من خطر النزيف.

وفيما يأتي بعض العلاجات المنزلية التي تساعد على تخفيف الأعراض وتسريع عملية الشفاء:

وضع كمادات ساخنة على العينين

وضع شرائح من الخيار يمكن أن تساعد على تخفيف الأعراض.

قطرات صغيرة من ماء الورد تساعد على تبريد وتنظيف العينين.

تناول أربعة فصوص من الثوم يوميًا يمكن أن يكون مفيدًا.

تجنب مصادر إجهاد العين مثل الجلوس فترات طويلة أمام شاشة الكمبيوتر أو التلفزيون.

أداء تمارين العين لمنع الإجهاد

استخدام فوطة مبللة بالماء الدافئ ووضعها على العينين.

ومن المهم التماس العناية الطبية فورًا في حالات الإصابة الشديدة للعين أو عندما لا تختفي الأعراض.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com