أغذية تخفّض مستويات هرمون ”التستوستيرون“ الجنسي.. تعرّف عليها – إرم نيوز‬‎

أغذية تخفّض مستويات هرمون ”التستوستيرون“ الجنسي.. تعرّف عليها

أغذية تخفّض مستويات هرمون ”التستوستيرون“ الجنسي.. تعرّف عليها
hand with pen drawing the chemical formula of testosterone

المصدر: شوقي عبدالعزيز - إرم نيوز

كشفت دراسة، نشرتها مجلة طبية كندية، عن وجود بعض الأغذية، يؤدي تناولها إلى خفض هرمون ”التستوستيرون“، وهو هرمون جنسي يتم إنتاجه بكميات مختلفة عند الذكور والإناث.

وقالت مجلة ”بيل مارا“ الطبية المتخصصة إن ”التستوستيرون هرمون ذكري مهم جدًا، رغم أن الذكور والإناث ينتجون هذا الهرمون الجنسي بكميات مختلفة، إلا أن الفارق هو أن أجسام الذكور تنتج كميات أكبر منه مقارنة بالإناث ما يعطي الرجال خصائصهم المميزة“.

ويندرج ”التستوستيرون“ تحت اسم ”الأندروجين“ وينتج في الخصيتين، وقد يؤدي إنتاجه بكميات غير كافية إلى إصابة الرجال بالعقم لأن عملية إنتاج الحيوانات المنوية تحتاج إليه، ويلعب أيضًا دورًا في الرغبة الجنسية وفي توزيع الدهون، وإنتاج كتلة العظام، وحجم وقوة العضلات، وتكوين خلايا الدم الحمراء.

ومع تقدم الرجال في السن، تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون، والتي غالبًا ما يشار إليها باسم متلازمة (Low T Syndrome) أو ”قصور الغدد التناسلية في وقت متأخر“.

وتنخفض مستويات هرمون التستوستيرون بعد سن الأربعين بنسبة 1.6 في المئة كل عام لمعظم الرجال.

ويمكن أن تنخفض مستويات هرمون التستوستيرون بسبب بعض الأغذية التي نتناولها، وفيما يلي بعض الأمثلة:

الكحول

توجد علاقة بين شرب الكحوليات وانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، وبالتوقف عن الشرب المفرط يمكن أن تتحسن حياتك الجنسية لك ولشريك حياتك. ويُنصح أيضًا بتجنب المشروبات المختلطة لأنها قد تحتوي على كميات زائدة من السكر، ما يؤدي إلى زيادة الوزن.

الآيس كريم

هذا المعجون اللذيذ مليئ بالسكر والسعرات الحرارية الفارغة، ما يجعله خيارًا فقيرًا لصحة الجسم. قد يؤدي الآيس كريم أيضًا إلى زيادة التعب والصداع النصفي عند تناوله بكمية كبيرة. ومن الأفضل تناول بديل مثلج آخر أو الزبادي العادي.

المعكرونة

تحتوي على مستويات عالية من الكربوهيدرات والسعرات الحرارية. وفي حين أن الجسم يحب الكربوهيدرات ويمكنه حرقها في الواقع على نحو أسرع ولكن المشاركة في ماراثون بعد تناول وجبة ضخمة من هذا الغذاء النشوي هو أمر مستبعد جدًا. وإذا لم تحرق هذه السعرات الحرارية الزائدة سيقوم جسمك بتخزين الطاقة الإضافية على شكل دهون.

الوجبات الخفيفة

إنها تستحق الثناء على راحتها وطعمها اللذيذ. الوجبات الخفيفة مثل رقائق الشيبس وقطع الشوكولاته والكعك تحتوي على نسبة عالية من السكر والكربوهيدرات التي يمكن أن ترفع على الفور مستويات السكر في الدم. قد يتطلب الأمر بعض الجهد وقوة الإرادة ولكن استبدال الوجبات الخفيفة غير الصحية بالخضروات النيئة والمكسرات الخام أو حتى الشوكولاته الداكنة يمكن أن تساعد على زيادة الرغبة الجنسية للذكور وتمد الجسم بالدهون الصحية التي يحتاجها الجسم.

بسكويت وكعك الإفطار

تحتوي على نسبة عالية من الدهون المتحولة بسبب عملية معالجتها. هذه الأنواع من الأطعمة تؤثر على هرمونات الجسم بما في ذلك ”التستوستيرون“. ومن خلال تغيير عادات الأكل الصباحية الخاصة بك إلى شيء أقل معالجة يمكنك الحفاظ على مستويات هرمون تستوستيرون بالشكل الأمثل.

الناتشوز وأجنحة الدجاج

على الرغم من كونها خيارًا مفضلًا إلا أن تناول رقائق البطاطا المكسيكية (الناتشوز) يمكن أن يمد الجسم بكمية من الكربوهيدرات أكثر مما يحتاج إليها ما يؤدي إلى زيادة الوزن. وأيضًا تناول أجنحة الدجاج المقلية يمكن أن تسهم في زيادة مستويات الكولسترول والتي يمكن أن تؤثر على القلب مع مرور الوقت.

الوجبات منخفضة الدهون والسكر

أظهرت الدراسات أن الوجبات الغذائية منخفضة الدهون تسهم في انخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، والرجال الذين ينظمون مستويات السكر في الدم لديهم بشكل أفضل يتمتعون بحياة جنسية أفضل والسبب في ذلك هو أن وجود الكثير من السكر في النظام الغذائي يمكن أن يخفض مستويات هرمون التستوستيرون.

الكتان

هو غذاء صحي معروف على نطاق واسع ومصدر كبير للأحماض الدهنية أوميغا 3. ومع ذلك لا تحتوي بذور الكتان على ما يكفي للتغلب على تأثير انخفاض هرمون التستوستيرون لأن بذور الكتان نفسها تحتوي على مركبات تسمى الليغانز التي تحاكي هرمون الأستروجين في الجسم. ويعتقد أن بذور الكتان تحتوي على ثلاثة أضعاف الهرمونات الشبيهة بهرمون الأستروجين مقارنة بفول الصويا.

وإذا كانت بذور الكتان هي مصدر أوميغا 3 بالنسبة لك وكنت من الذكور الذين يعانون من انخفاض التستوستيرون فقد حان الوقت للحصول على مصدر آخر لأوميغا 3.

العرقسوس

يمكن أن يساعد في الحد من التوتر عند استهلاكه مثل الشاي ولكنه يحتوي أيضًا على كميات عالية من المركبات الشبيهة بهرمون الأستروجين.

البيرة

شكل مختلف من الكحول، لكنها تختلف في أنها تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية والكربوهيدرات ويمكن أن تكون سيئة للغاية بالنسبة للرجال.

فول الصويا

يحتوى على نسبة عالية من مركب يسمى الآيسوفلافون الذي ثبت أنه يشبه هرمون الأستروجين، وفول الصويا هو أحد أنواع الأغذية التي يجب تجنبها خاصة الرجال الذين يعانون من انخفاض مستويات التستوستيرون. وقد اعتبر أن تأثيره الشبيه بتأثير هرمون الأستروجين قوي جد لدرجة أن تناول كميات كبيرة منه يكاد يعادل تقريبًا أخذ حبوب منع الحمل، من الناحية النظرية.

النعناع

يستخدم هذا العشب المنعش في كل شيء من الشاي حتى العلكة. وهو أيضًا علاج قديم للنساء للتخلص من شعر الوجه بسبب مركبات الأستروجين الموجودة به. ينبغي على الرجال ممن لديهم انخفاض في مستويات التستوستيرون تجنب تناول النعناع الطبيعي.

البقوليات والفاصوليا

تعرف هذه الفئة من الأطعمة بنشاطها الأستروجيني. وعلى سبيل المثال حبة الفاصوليا مليئة بمركب يسمى فيتوستروجينيك الذي ثبت أنه يخفض هرمون التستوستيرون وكذلك يمنع مستويات الديهدروتستوستيرون.

الحبوب الكاملة

في حين أنها تعتبر جيدة للجهاز الهضمي إلا أن لديها آليات هرمون التستوستيرون. فهي تحتوي على الغلوتين الذي يمكن أن يزيد من مستويات البرولاكتين ويقلل من مستويات هرمون التستوستيرون. النظام الغذائي الغني بالألياف الغذائية يمكن أيضًا أن يخفض التستوستيرون. وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن تسحب معظم الحبوب المعادن الأساسية من الجسم.

الوجبات السريعة

معظم منشآت الوجبات السريعة تستخدم لحومًا منخفضة الجودة لبيعها لعملائها. ويمكن تغذية مصادر اللحوم بغذاء منخفض الجودة وحقنها بالمضادات الحيوية وهرمونات النمو طوال حياتها. وتعتبر الوجبات السريعة أيضا دهنية جدًا نظرًا لقلي معظمها بدرجة كبيرة. ومن الممكن أن يخفض زيت عباد الشمس وزيت الصويا من مستويات هرمون التستوستيرون في الذكور بشكل كبير.

الجبن

في حين أنها رائعة على البيتزا والناتشوز إلا أن هذا المنتج من منتجات الألبان يمكن أن يؤثر على إنتاج الجسم الطبيعي للهرمون بما في ذلك هرمون الأستروجين والتستوستيرون.

الزيوت النباتية عالية الدهون غير المشبعة

وجد أن هذه الأنواع من الزيوت تحد من مستويات هرمون التستوستيرون ولذلك يجب تجنبها.

الجرعات العالية من الألياف الغذائية

في حين أن العديد من الناس سيقول إن زيادة استهلاك الألياف هو أمر جيد بالنسبة لك فإنه في الواقع قد يؤثر على مستويات هرمون التستوستيرون. وتنشأ المشكلة عندما يأكل الذكور الكثير من الألياف ما يعمل على تغيير التمثيل الغذائي لهرمون التستوستيرون، وبالتالي يخفض من مستوياته. ولا ينصح بمنع الألياف تمامًا إذا كان هناك قلق من انخفاض التستوستيرون ولكن ينصح بتناول كمية معتدلة من الألياف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com