التصميمات ”المقلمة“ تسبب نوبات صداع حادة

التصميمات ”المقلمة“ تسبب نوبات صداع حادة

المصدر: ساندرا ماهر- إرم نيوز

أكدت مجموعة من العلماء أن التصميمات المقلمة المنتشرة يمكن أن تُشكل مشكلة للملايين من المصابين بالصداع، رغم أن هناك صلة بين الأضواء الساطعة وأشكال معينة من الصرع، إلا أن بعض التصميمات المكونة من الخطوط والتقليمات يُشتبه في أنها تؤثر سلباً حتى على أدمغة الأشخاص الأصحاء.

ويقول الباحثون في المركز الطبي لجامعة ”أوترخت“ (يو إم سي) في هولندا، إنه عندما تتم رؤية مثل هذه التصميمات، تحدث زيادة في نوع معين من نشاط الدماغ، وذلك قد يكون سبباً محتملاً للصداع.

وقال الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها يمكن أن تؤخذ بعين الاعتبار من قِبل المهندسين المعماريين والمصممين من أجل مساعدة أولئك الذين يعانون من الصداع النصفي.

وتقول ”دورا هيرميس“ من ”يو إم سي“: ”تشير نتائجنا إلى أنه عند تصميم المباني، قد يكون من المهم تجنب أنواع التصميمات التي يمكن أن تنشط هذا الجزء من الدماغ وتسبب عدم الراحة أو الصداع النصفي، فحتى الأشخاص الأصحاء قد يشعرون بعدم ارتياح عند رؤية تلك التصميمات“.

ومن خلال توصيل أقطاب صغيرة بالرأس، استطاع العلماء قياس الأنماط المتكررة من نشاط الدماغ عند رؤية الشخص لصور وأشكال معينة.

ويقول الباحثون من ”يو إم سي“ إن مثل تلك التصميمات المزعجة تنتج ”تذبذبات غاما“ قوية، وعلى العكس مع المناظر الطبيعية.

وقالت ”دورا هيرميس“ إن أبحاث ”يو إم سي“ فتحت الأبواب لعدة أبحاث أخرى، ويُعتقد أن بعض الأشخاص مهيؤون وراثياً للإصابة بالصداع النصفي، وللأسف لا يوجد علاج لذلك.

ومع ذلك، تتضمن عوامل حدوث الصداع النصفي: الإجهاد وقلة النوم والتغيرات الهرمونية وشرب الكحول ووجود مشكلة بالنظام الغذائي والجفاف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com