بالفيديو.. محاولة ناجحة لصناعة رحم لإكمال نمو الأجنة

بالفيديو.. محاولة ناجحة لصناعة رحم لإكمال نمو الأجنة

المصدر: محمد عادل - إرم نيوز

نجح باحثون بمستشفى أطفال بولاية فيلادلفيا الأمريكية في تطوير كيس بلاستيكي متطور قادر على أن يلعب دور رحم الأم، بحيث يتم وضع المواليد الذين خرجوا إلى العالم قبل اكتمال نموهم بداخله، كي يتلقوا الرعاية الكاملة والغذاء اللازم لمتابعة نموهم، وفقًا لما جاء على موقع ذا فيرج التقني.

وأجرى الباحثون تجربة على ثمانية من الماعز وقاموا بوضعها داخل الرحم الصناعي، الذي يُطلق عليه Biobag ، والمزود بنظام متكامل أشبه بعمل رحم الأم، حيث إن بداخله نظاماً يغذي الطفل بكل ما يحتاج إليه ليكتمل نموه، إلى جانب نظام دوري يقوم بضبط الدورة الدموية بداخل الجنين لتنظيم عملية التنفس ونمو الرئتين كي يتمكن من استقبال الأكسجين وإخراج ثاني أكسيد الكربون، وكل ذلك يحدث والجنين محاط بسائل سميك أقرب إلى السائل الأمينوسي الذي يحيط به داخل الأم ليحميه.

وأكد التقرير الذي أصدره الباحثون لشرح التجربة، أن الرحم الصناعي يعطي الأمل لحوالي 6% من إجمالي المواليد السنوية داخل الولايات المتحدة، أي ما يقارب 300 ألف جنين، الذين يخرجون إلى العالم قبل إتمام نموهم، أي بين الأسبوع الـ 22 والـ24 من الحمل، والذين في أغلب الظروف يفارقون الحياة، أو في حال استمرت حياتهم يعيشون بقصور في جهازهم المناعي وبعض الأمراض الأخرى.

وأشاروا إلى أن هناك مشكلتين، الأولى خاصة بمحاكاة النظام الدوري المسؤول عن ربط الأم بالطفل عبر الحبل السري، والذي من خلاله يتم تقديم التغذية اللازمة إلى الجنين وكذلك الحفاظ على سلاسة سريان الدم المسؤول عن نقل الأكسجين واستبداله بثاني أكسيد الكربون، دون الحاجة إلى توصيل مضخة مباشرة إلى قلب الطفل والتي قد تتسبب في تدميره، حيث إنهم قاموا بتنفيذ ذلك من خلال جهاز لتحميل الدم بالأكسجين ومن ثم يتم الدفع به إلى الكيس بحيث يصل بشكل غير مباشر إلى القلب، والذي يقوم بدوره بضخ الأكسجين لأجزاء الجسم عبر الدم، ومن ثم يتم تحميل الدم الفاسد المحمل بثاني اكسيد الكربون إلى جهاز تحميل الأكسجين ليتم تنقيته وإعادة تحميله بالأكسجين وضخه من جديد وهكذا.

أما المشكلة الثانية، فهي خاصة بالتغلب على العدوى التي تتعرض لها الأجنة المولودة مبكرًا في الحضانات التقليدية بالمستشفيات، حيث إن الرحم الصناعي مغلق ويوفر بيئة معقمة بشكل كامل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com