ما العلاقة بين سرطان الرحم والبدانة لدى السيدات؟

ما العلاقة بين سرطان الرحم والبدانة لدى السيدات؟

يُعد سرطان الرحم أكثر أنواع السرطانات شيوعًا في العالم، والرابع من حيث تشخيصه لدى النساء بعد سرطان الثدي والرئة وسرطان الأمعاء.

ويصيب سرطان الرحم النساء اللاتي لديهن دهون زائدة بمنطقة البطن واللاتي مررن بمرحلة سن اليأس.

وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، وجد الباحثون أنه كلما زادت نسبة الدهون في البطن، زاد خطر الإصابة بسرطان الرحم.

أعراض سرطان الرحم

يُعد النزيف غير الطبيعي من المهبل من أعراض سرطان الرحم الأكثر شيوعًا، وقد يبدأ النزيف خفيفًا مع تدفق مائي، والذي قد يصبح أكثف مع مرور الوقت.

وأي نزيف يحدث لدى السيدة التي تمر بسن اليأس يُعتبر غير طبيعي، ولدى النساء اللاتي لم يصلن سن اليأس قد تكون فترة الطمث أكثف من المعتاد أو قد يحدث النزيف بين فترات الطمث.

وتشمل الأعراض الأقل شيوعًا:

1-  ألم في أسفل البطن.

2- ألم أثناء العلاقة الحميمة.

3-  ألم في الظهر.

4-  فقدان الشهية.

5-  الإجهاد.

6-  الشعور بالغثيان.

إذا كنتِ قلقة بشأن أي من هذه الأعراض، يجب عليكِ زيارة طبيبك.

عوامل ومسببات سرطان الرحم:

1- العمر

تحدث غالبية حالات الإصابة لدى النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 40 و74 عامًا، ولا يُشخص سوى 1% من النساء اللواتي يبلغن أقل من 40 عامًا.

2- نسبة الأستروجين

هو أحد الهرمونات التي تنظم الجهاز التناسلي لدى النساء، فإذا أصبح هذا الهرمون غير متوازن وتم إنتاج المزيد منه، من الممكن أن تنفصل خلايا بطانة الرحم مما يزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

3- زيادة الوزن أو السمنة المفرطة

يزيد هذا العامل من مستوى هرمون الأستروجين في الجسم، والنساء اللاتي لديهن زيادة في الوزن هن أكثر عرضة ثلاث مرات لتطوير سرطان الرحم، مقارنة بالنساء ذوات الوزن الصحي، في حين أن النساء المصابات بالسمنة المفرطة جدًا عرضة ست مرات أكثر لتطوير سرطان بطانة الرحم.

4- عدم إنجاب أطفال من قبل

النساء اللاتي لم يكن لديهن أطفال يتعرضن لخطر أكبر للإصابة بسرطان الرحم، ويعتقد الأطباء أن ذلك يكون نتيجة زيادة مستويات هرمون البروجسترون وانخفاض مستويات هرمون الأستروجين، الذي يحدث أثناء الحمل ويكون له تأثير وقائي على بطانة الرحم.

5- مرض السكري

النساء اللاتي يعانين من مرض السكري، أكثر عرضة للإصابة بالسرطان بنسبة الضعف لأنه يمكن أن يزيد من كمية الأنسولين في الجسم، ما يرفع مستويات هرمون الأستروجين.

6- تكيس المبايض

النساء مع المبيض المتعدد التكيسات أكثر عرضة لتطوير سرطان الرحم لأن لديهن نسبة عالية من هرمون الأستروجين في الجسم أيضًا.

العلاج

تُعتبر الجراحة العلاج الرئيس لسرطان الرحم، ولكن يمكن استخدام طرق مختلفة مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي أيضًا، كما يعتمد العلاج بشكل أكبر على مدى تقدم السرطان.