عقاران يعالجان الأطفال من فيروس ”سي“ بنسب شفاء تتخطى 98%

عقاران يعالجان الأطفال من فيروس ”سي“ بنسب شفاء تتخطى 98%

المصدر: وكالات - إرم نيوز

وافقت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، على عقارين لعلاج الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عامًا من فيروس التهاب الكبد الوبائي ”سي“ بنسب شفاء تخطّت 98%.

وأوضحت الهيئة في بيان لها اليوم السبت، أن العقارين هما التطبيقات التكميلية لعقار ”سوفالدي“ (Sovaldi) و“هارفوني“ (Harvoni) لعلاج فيروس التهاب الكبد الوبائي ”سي“ لدى الأطفال.

وأضافت الهيئة أن هذه الموافقة هي المرة الأولى من نوعها للعلاجات المضادة للفيروسات مباشرة المفعول المعتمدة للأطفال والمراهقين المصابين بفيروس التهاب الكبد الوبائي.

وقال إدوارد كوكس، مدير مكتب منتجات مضادات الفيروسية في مركز تقدير الأدوية التابع لهيئة الغذاء والدواء الأمريكية: ”ستساعد هذه الموافقات على تغيير المشهد لمعالجة فيروس التهاب الكبد الوبائي من خلال معالجة الاحتياجات غير الملباة لدى الأطفال والمراهقين“.

وأشارت الهيئة إلي أن الموافقة توفر خيارات شفاء الأطفال لستة أنماط وراثية رئيسية، أو سلالات، من الالتهاب الكبدي الوبائي ”سي“، حيث يستخدم ”هارفوني“ لعلاج الأطفال المرضى الذين يبلغون من العمر 12 عامًا وتبلغ أوزانهم على الأقل 35 كيلوغرامًا، ويعانون مع النمط الجيني 1 أو 4 أو 5 أو 6 من الفيروس، دون تليف الكبد أو مرض تليف الكبد المعتدل.

وتم تقييم فاعلية وسلامة عقار ”هارفوني“ في تجربة سريرية شملت 100 طفل تبلغ أعمارهم 12 عامًا فما فوق، وكانت النتائج مماثلة لتلك التي لوحظت في البالغين، وأظهرت أن 98% من المرضى تم شفاؤهم من الفيروس ولم يتم العثور على الفيروس في الدم بعد 12 أسبوعًا من انتهاء العلاج.

أما عقار ”سوفالدي“ الذي يؤخذ مع العقار المضاد للفيروسات ”ريبافيرين“، فإنه يعالج الأطفال بعمر 12 عامًا فما فوق، ووزنهم 35 كيلوغرامًا، ويعانون مع النمط الجيني 2 أو 3 من عدوى بفيروس التهاب الكبد الوبائي دون تليف الكبد أو تليف الكبد المعتدل.

وتم تقييم سلامة وفاعلية عقار ”سوفالدي“ في تجربة سريرية شملت 50 طفلا مصابًا بفيروس ”سي“، وكانت النتائج مماثلة لتلك التي لوحظت في البالغين، حيث بلغت نسب الشفاء 100% لدى المرضى الذين يعانون من النمط الجيني 2، و97% بين المرضى الذين يعانون من النمط الجيني 3، ولم يتم العثور على الفيروس في الدم بعد 12 أسبوعًا من انتهاء من العلاج.

وبحسب الهيئة، كانت الآثار السلبية الأكثر شيوعًا لعقاري ”هارفوني“ و“سوفالدي“ بين الأطفال هي التعب والصداع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com