ماذا تعرف عن الاكتئاب الجزئي؟

ماذا تعرف عن الاكتئاب الجزئي؟

المصدر: برلين - إرم نيوز

حذر البروفيسور الألماني أرنو دايستر، من أن الشعور بالحزن والقلق الداخلي وفقدان الدوافع على مدار أعوام، ينذر بالإصابة بما يعرف ”بالاكتئاب الجزئي“.

وأوضح دايستر، رئيس الجمعية الألمانية للطب النفسي والعلاج النفسي وطب الأعصاب، أن الاكتئاب الجزئي هو اضطراب مزاجي مزمن يشكل قيودًا كبيرة على المريض.

من جانبه، قال أخصائي العلاج النفسي الألماني ديتر شوبف، إن الاكتئاب الجزئي غالبًا ما يحدث في مرحلة الشباب بسبب ظروف تعيق التطور، مثل: فقدان أحد الوالدين أو الإدمان في الأسرة أو الرفض في المدرسة مثلُا.

وأشار دايستر إلى أن أعراض الاكتئاب الجزئي تتطابق مع أعراض الاكتئاب العادي، موضحًا أنها تتمثل في الحزن وفقدان الدوافع وعدم القدرة على بذل المزيد من الجهد أو الخوف، إضافة إلى فرط الشهية أو فقدانها ومشاكل النوم والإرهاق أو العجز.

أين يكمن الاختلاف؟

ولفت شوبف إلى أن الاختلاف بين الاكتئاب الجزئي والعادي يكمن في أن الأعراض سالفة الذكر ليست حادة للغاية، كما أن البداية في الغالب لا تكون واضحة؛ إذ يعرف مريض الاكتئاب العادي أنه كان في حالة مختلفة في السابق، أما مريض الاكتئاب الجزئي فلا يعرف عادة أنه مريض؛ لأنه يكون على هذه الحال دائمًا.

وكلما تم التعرف على الإصابة بالاكتئاب الجزئي مبكرًا، زادت فرص الشفاء منه، كما أن العلاج المبكر يحمي -أيضًا- من المتاعب الجسدية مثل: الشد العضلي، غير أن التعرف المبكر على الاكتئاب الجزئي ليس بالأمر السهل بسبب التطور البطيء لمساره وعدم وضوح أعراضه.

ويمكن للعلاج السلوكي مواجهة الاكتئاب الجزئي، كطريقة العلاج، والتي تركز على العلاقة الشخصية بين المريض والمعالج؛ إذ إن المصاب لا يعرف في الغالب عواقب تصرفاته، على سبيل المثال مدى الأثر، الذي يتركه تطلعه المستمر بعيدًا أثناء التحدث مع الآخرين.

 وهنا يشير المعالج للمريض مرارًا وتكرارًا حتى يتعلم المريض لماذا يرفض الآخرون هذا السلوك، كما أن المريض يمكنه في أحسن الحالات تحقيق آثار إيجابية من خلال تعديل سلوكياته.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة