البدانة تزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة للكلى

البدانة تزيد من مخاطر الإصابة بالأمراض المزمنة للكلى

المصدر: الياس توماــ إرم نيوز

تزداد احتمالات تعرض الناس الذين يعانون من البدانة للإصابة بالأمراض المزمنة  للكلى بمقدار يصل إلى 7 مرات أكثر، مقارنة  بالناس من أصحاب الأوزان المناسبة، لأن البدانة تثقل عمل الكلى في تنظيف وتنقية الدم.

رئيس العيادة الثالثة في كلية الطب الأولى بجامعة ”كارلوفا“ في براغ، المختص بالبدانة، البروفيسور شتيبان سفاتشينا، يؤكد أيضًا أن البدانة تؤدي في الكثير من الأحيان إلى ارتفاع ضغط  الدم وإلى نشوء مرض السكري، الأمر الذي يلحق الضرر أيضًا بالكلى.

ونوه إلى أن أغلب الناس لا يعرفون بأن البدانة تزيد من احتمالات تعرض الكلى للأمراض، لاسيما وأن الإشكالات الصحية لا تظهر في المراحل الأولى بشكل ملموس، وبالتالي لا تدفع المرضى إلى مراجعة الأطباء بسرعة.

وأشار إلى أن الكشف عن أن الكلى تعملان بشكل سيء هو من الأمور السهلة، إذ يتم ذلك عن طريق فحص البول، كما أن تكرار التهابات الجهاز البولي تضر أيضًا بالكلى.

ولفت إلى أن أغلب الناس الذين يترددون على أجهزة غسيل الكلى هم من الناس المصابين بالسكري، كما أن الناس البدينين عرضة للإصابة بالأورام السرطانية في الكلى أكثر بمقدار 4 مرات.

وشدد على أهمية متابعة وضع الكلى لأنهما تعنيان عمليًا استمرار الحياة كونهما تنظفان الجسم من المواد المتبقية ومن السوائل الزائدة، وتساعدان في عملية توجيه ضغط الدم ولهذا فإن الإجراءات الوقائية يجب أن تمثل أساس التصرفات ولاسيما بالنسبة للذين لديهم عوامل تمثل خطرًا أكبر مثل البدانة المفرطة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com