ورم العصب السمعي.. الأعراض والأسباب

ورم العصب السمعي.. الأعراض والأسباب

المصدر: دينا كامل- إرم نيوز

تنمو بعض الأورام غير السرطانية على العصب القحفي الثامن، المعروف باسم العصب الدهليزي القوقعي، الذي يربط الأذن الداخلية بالدماغ.

ويشارك جزء من العصب في نقل الصوت، فيما يساعد الجزء الآخر على إرسال إشارات التوازن من الأذن الداخلية إلى المخ.

وعادة ما ينمو ورم العصب السمعي ببطء عبر السنوات، ورغم أنه لا يغزو الدماغ، إلا أنه يضغط على الأعصاب القحفية التي تتحكم في عضلات تعبيرات الوجه والإحساس، وأحيانًا يصبح الورم كبيرا بما يكفي للضغط على جذع الدماغ أو المخيخ، ما قد يجعله قاتلاً.

أعراض ورم العصب السمعي

الأعراض المبكرة لأورام العصب السمعي غالبا ما تكون خفية، وتشمل فقداناً تدريجياً للسمع في أذن واحدة، وغالبًا ما يرافقه طنين أو شعور بامتلاء الأذن، وقد يسبب فقدان السمع المفاجئ.

وتشمل الأعراض الأخرى التي قد تحدث مع مرور الوقت، مشاكل في التوازن والدوار، وخدر في الوجه ووخز وضعف في الوجه، وصعوبة في البلع وبحة في الصوت والصداع، وعدم الثبات والارتباك.

ومن المهم أن تستشير الطبيب إذا كنت تواجه أعراضاً مثل الحماقة والتشوش الذهني، حيث تشير إلى مشكلة خطيرة تتطلب معالجة عاجلة.

أسباب ورم العصب السمعي

هناك نوعان من أورام العصب السمعي، الأول الورم العصبي الليفي، والثاني وهو اضطراب وراثي يتميز بنمو الأورام غير السرطانية في الجهاز العصبي.

 أما الورم العصبي السمعي فهو الأكثر شيوعًا، وغالبًا ما يحدث في كلتي الأذنين في سن 30.

ولم يتأكد الأطباء من سبب الورم العصبي السمعي، لكن أحد العوامل المعروفة، هي التعرض لجرعات عالية من الإشعاع، وخاصة في الرأس والرقبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة