7 حقائق عن جلطات الدم في البول

7 حقائق عن جلطات الدم في البول

المصدر: دينا كامل - إرم نيوز

إذا كنت ترى دماءً في البول، فيمكن أن يكون ذلك أمرًا خطيرًا، لأن هذا يعني أن هناك نزيفًا في الداخل، وقد لا يكون مرئيًا للعين المجردة، وفي مثل هذه الحالات لابد من استشارة الطبيب.

يقوم الدم بتكوين تجلطات حتى يمنع تسربه وفقدانه، بسبب أي إصابة داخلية أو خارجية، ولكن عندما تدور جلطات الدم في الجسم فإنها تعكر صفو الدورة الدموية.

 وعندما تدخل الجلطات إلى الجهاز البولي قد تمنع  مرور البول، ما يسبب الألم وقد يحدث نزيف في المسالك البولية أو المثانة أو الكلى، لذا تشاهد جلطات الدم في البول.

وفيما يلي بعض الحقائق التي تتعلق بوجود جلطات دموية في البول:

الحقيقة الأولى: يعرف وجود الدم في البول بـ ”البيلة الدموية“، وقد لا تستطيع العين المجردة رؤية الدم، ولكن تحتاج إلى رؤية مجهرية.

الحقيقة الثانية: المدخنون بشراهة، هم الأكثر عرضًة لخطر الإصابة بسرطان الكلى، حيث تعد جلطات الدم في البول أحد أعراضه.

الحقيقة الثالثة: وجود  قطرات من الدم في البول، يمكن أيضًا أن تكون علامة على وجود حصى الكلى والتهاب المسالك البولية، وفي مثل هذه الحالة يحتاج الشخص إلى التوقف عن المشروبات الحمضية مثل الشاي والقهوة والعصائر الحمضية، و يجب شرب المزيد من الماء ولكن استشارة الطبيب أمر لابد منه.

الحقيقة الرابعة: العديد من الأمراض مثل التهاب المثانة أو الكلى أو مجرى البول، وعدوى في المسالك البولية، وسرطان البروستاتا، وسرطان الكلى وسرطان المثانة، والفشل الكلوي، والأدوية، والإصابات الداخلية، والجراحة، وخزعة الكلى أو حتى الختان، يتسبب كل منها في حدوث جلطات في البول.

الحقيقة الخامسة: اضطرابات الدم مثل اضطراب الصفائح الدموية، ومرض فقر الدم المنجلي قد يسبب تجلط الدم في البول.

الحقيقة السادسة: إذا شعرت بأعراض مثل الألم أو الحرقان في البول، والغثيان والحمى والقيء، وفقدان الوزن، وألم أثناء الجماع، وصعوبة التبول لابد من استشارة الطبيب.

الحقيقة السابعة: يعد تشخيص الطبيب هو خيار العلاج السليم للتعرف على المشكلة الفعلية وراء تسرب الدم عن طريق البول، لذا فزيارة الطبيب أمر مهم إذا  كان لون البول داكناً جدًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com