منوعات

دراسة: اختبار بسيط يمنع السقطات الناتجة عن الشلل الرعاش
تاريخ النشر: 07 فبراير 2017 15:35 GMT
تاريخ التحديث: 07 فبراير 2017 15:35 GMT

دراسة: اختبار بسيط يمنع السقطات الناتجة عن الشلل الرعاش

يمكن مراقبة مرض باركنسون "الشلل الرعاش" بأداة بسيطة تُقيّم مدى تأثير الحالة على المرضى.  

+A -A
المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

ثبُت أن اختبار قبضة اليد البسيط، أداة موثوق بها لمراقبة تطور حالة مرضى الشلل الرعاش.

وبحسب صحيفة ”إكسبريس“ البريطانية، يعاني مرضى الشلل الرعاش من الرعشة والاهتزاز وبطء الحركة، وفي نهاية المطاف يعانون صعوبة في التنسيق والمشي والحفاظ على التوازن.

ومن المعروف، أن الشلل الرعاش هو حالة عصبية تؤثر على الجهاز العصبي المركزي، وتصيب مئات الناس في المملكة المتحدة والعالم.

وقد قام كل من ”جن جاكوبي“ و“غاريث جونز“ أستاذ العلوم الصحية وممارسة الرياضة في جامعة كولومبيا البريطانية بتحليل وسائل رصد مرض الشلل الرعاش.

وعملت الدراسة على مقارنة تقييم ”الإلكترومايجرافي“ للساق وعضلات الذراع لاختبارات الأداء الجسدي الأساسية، مثل سرعة المشي والتوازن وقوة قبضة اليد.

وقال الباحثون، ”لقد أصبح من الواضح أن اختبار قبضة اليد، هو أحد الاختبارات الفعالة التي يمكن الاعتماد عليها“.

وأضافت الدكتورة جاكوبي: ”أن اختبار قبضة اليد، هو وسيلة سهلة وحاسمة لاختبار تدهور قوة العضلات“.

وشملت الدراسة 23 رجلًا وامرأة يعانون من مرض باركنسون و14 شخصًا لا يعانون من المرض.

وارتدى المشاركون في الدراسة جهاز مراقبة محمولًا لقياس نشاط العضلات، مع جهاز تسجيل النشاط الكهربي للعضلات في الذراعين والساقين لنحو 8 ساعات، ثم خضعوا لثلاثة اختبارات جسدية بسيطة ”اختبار قبضة اليد والمشي والتوازن“ كل صباح وبعد ظهر اليوم.

واختتم البروفيسور جونز، بأن البيانات من اختبار قبضة اليد كانت مساوية للاختبارات الأخرى الطويلة من حيث دقتها، ويمكن لهذا الاختبار أن يقي العديد من المصابين بالشلل الرعاش من السقطات المؤلمة والخطيرة، من خلال تحديد مدى تدهور الحالة لاتخاذ التدابير اللازمة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك