ما العلاقة بين الولادة المبكرة وأمراض القلب؟

ما العلاقة بين الولادة المبكرة وأمراض القلب؟

المصدر: شوقي عبدالعزيز- إرم نيوز

تعتبر الولادة المبكرة أمرًا شائعًا، وقد ربطت العديد من الدراسات السابقة بين الولادة المبكرة وارتفاع خطر إصابة الأم بأمراض القلب.

وتحدث الولادة المبكرة إذا وُلد الطفل قبل الأسبوع 37 من الحمل، وبحسب أحدث البيانات الصادرة عن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) فإن الولادة المبكرة تحدث تقريباً لطفل من بين كل 10 أطفال يُولدون في الولايات المتحدة.

ومعظم هؤلاء الأطفال معرّضون بقوة للإعاقة أو حتى الموت، حيث يمر الدماغ بتطورات بالغة الأهمية في الأسابيع الأخيرة من الحمل، وهي بالغة الأهمية لنمو أجهزة الجسم الحيوية مثل الرئتين والكبد.

وسعت دراسة جديدة أجرتها جمعية القلب الأمريكية (AHA) للتحقق من بقاء مخاطر الإصابة بأمراض القلب التي توصلت إليها دراسة سابقة بعد تعديل أسلوب الحياة وعوامل الإصابة بهذه الأمراض قبل الحمل.

وقام الباحثون بدراسة بيانات موجودة لـ 70182 امرأة يخضعن لأكبر الدراسات الجارية عن عوامل الإصابة بالأمراض الرئيسة المزمنة لدى النساء.

وحلّل الباحثون العلاقة بين الولادة المبكرة وأمراض القلب، مع الأخذ بعين الاعتبار عوامل مثل: عمر الأم ومستوى التعليم ونمط الحياة قبل الحمل، فضلاً عن عوامل الإصابة بأمراض القلب.

وكشفت الدراسة أن الولادة المبكرة لها علاقة بزيادة مخاطر إصابة الأم بأمراض القلب بنسبة 40 في المئة، بالمقارنة مع النساء اللاتي يلدن في ميعادهن، ويزداد الخطر بالنسبة للنساء اللاتي لديهن أكثر من ولادة مبكرة، ويتضاعف خطر الإصابة بأمراض القلب لدى المرأة التي وُلدت قبل الأسبوع الـ 32 من الحمل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com