ابتكار روبوت يعالج القلوب الضعيفة

ابتكار روبوت يعالج القلوب الضعيفة

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

كشفت مجلة ”ميديكال نيوز توداي“ الطبية الأمريكية، النقاب عن تكنولوجيا جديدة، يمكن أن تنقذ حياة المصابين بقصور في القلب، وهم في انتظار عمليات الزرع.

والمعروف أن 2000 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، يلجأون لعمليات زراعة القلب سنويًا، بينما يصل عدد المصابين بقصور القلب إلى 5.7 مليون.

ويحدث قصور القلب، عندما يعجز البطين الأيمن أو الأيسر عن أداء وظيفته بضخ الدم في جميع أنحاء الجسم.

وبما أن قائمة الانتظار لزراعة القلب طويلة، يموت الكثير من الناس قبل العثور على متبرع. ولهذا لابد من وسائل مد الحياة، بينما ينتظر المرضى قلبًا جديدًا.

وصممت مستشفى ”إم إيه“ بالتعاون مع مستشفى بوسطن للأطفال روبوتًا يلف ويضغط القلب كما لو كان البطينان يعملان طبيعيًا.

وعلى الرغم من أن شكل الروبوت يبدو صلبًا، إلا أنه مصنوع من اللدائن والألياف ومواد الحشو الأخرى، فهو أحد الروبوتات المرنة الجديدة، القادرة على التفاعل الوثيق والدقيق مع أعضاء الجسم.

وتجري زراعة هذا الروبوت خارج القلب، ما يُغني عن الحاجة لمضادات التخثر، ويقلل مخاطر العدوى، وهو يعمل بما يسمى ”العضلات الهوائية“ أي بالهواء المضغوط.

وقالت مؤلفة الدراسة الدكتورة ”إلين روش“ المقيمة حاليًا في جامعة ايرلندا الوطنية في غالواي: ”يمكننا التحكم في أجزاء من الجهاز بشكل مستقل، وضبطه على حسب احتياجات المريض، ولهذا، إذا كان هناك جانب أضعف من الآخر في قلب المريض، يمكن تعديل الجهاز وفقًا لذلك“.

وأضافت: ”أنا متفائلة بأن الروبوت المرن يمكن استخدامه لإعادة تأهيل القلب على المدى القصير، بالإضافة إلى العلاج على المدى الطويل“.

ومع تطوير الروبوت، هناك فرصة حقيقية لإنقاذ الأرواح، فمعظم المرضى الذين يعانون من قصور القلب تعمل قلوبهم بدرجة ضئيلة، وهذا الروبوت من شأنه تحسين نوعية حياة هؤلاء الناس، وأخيرًا، لأن قصور القلب يؤثر على 41 مليون شخص على مستوى العالم، يمكن لهذا الروبوت، إحداث تأثير واسع النطاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com