كيف يمكنك تقليل مخاطر الإصابة بالخرف؟

كيف يمكنك تقليل مخاطر الإصابة بالخرف؟

المصدر: أحمد نصار – إرم نيوز

يبلغ عدد المصابين بالخرف، على مستوى العالم 47.5 مليون شخص، وبحلول العام 2030، قد يرتفع هذا العدد ليصل إلى 75.6 مليون مصاب.

ويعتبر مرض الزهايمر، أشهر أنواع الخرف، إذ يمثل من 60 إلى 80 % من الحالات المصابة بالخرف، وفي الولايات المتحدة وحدها، يقدر عدد المصابين بالزهايمر بنحو 4.5 مليون شخص.

ويشير دليل النشاط البدني الأمريكي لكبار السن، إلى أنه ينبغي عليهم القيام بأنشطة رياضية معتدلة لمدة 150 دقيقة أسبوعيًا، أو القيام بأنشطة رياضية مكثّفة لمدة 75 دقيقة أسبوعيًا.

ومع ذلك، أشارت دراسة نُشرت في مجلة الشيخوخة والنشاط البدني، إلى أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا يقضون ما مقداره 9 ساعات ونصف دون حركة تُذكر، وتمثّل هذه الساعات ما نسبته 65 إلى 80 % من يقظتهم يوميًا.

وقام الباحثون بتحليل النشاط البدني وتطور الخرف لدى 1646 شخصاً مسنّاً، سواء كان هؤلاء الأشخاص يملكون جين  ”APOE e4″، وهو وراثي يزيد من احتمالية إصابة الشخص بالخرف، أم لا.

والجدير بالذكر أن هؤلاء المسنين قيد التجربة، كانوا جزءًا من دراسة كندية عن الصحة والشيخوخة، وكل المشاركين فيها لم يكونوا مصابين بأي علامات للخرف، وتمت متابعتهم لنحو 5 سنوات.

واكتشف الباحثون أن المسنّين الذين لا يملكون جين ”APOE e4“ ولم يمارسوا أي نشاط بدني أو رياضي، كانوا أكثر عرضة للإصابة بالخرف، من أولئك الذين مارسوا.

أما المسنون الذين يملكون ذلك الجين لم تُظهر الأنشطة البدنية فرقا يُذكر بين أولئك الذين مارسوها ومن لم يمارسوها.

ووفقا لما ذكره الباحثون، فإن هذه النتائج تشير إلى أن عدم ممارسة كبار السن للرياضة، قد يزيد من خطر الإصابة بالخرف، مثل أولئك الذين يحملون جين ”APOE e4“.

وتقول باربرا فينسي قائدة الفريق البحثي: ”اتباع الأنشطة البدنية المختلفة يساعد الدماغ على أن تعمل بشكل أفضل، ويمكن للمسن القيام بأي أنشطة بدنية، حتى لو كانت بسيطة لتجنب الإصابة بالخرف“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com