كيف تحافظ على نشاطك عندما لا تحصل على قسط كاف من النوم

كيف تحافظ على نشاطك عندما لا تحصل على قسط كاف من النوم
Monday morning again

المصدر: دلال قصري- إرم نيوز

هل تعاني من قلّة النوم؟ هل أنت من أولئك الذين يستهلكون ما يقارب 5 -10 أكواب من القهوة يوميًا في محاولة منك للحفاظ على إنتاجيتك؟

لنواجه الأمر، إنّ شرب المزيد من القهوة أو مشروبات الطاقة قد يبقيك مستيقظًا لكنه بالتأكيد لن يحافظ على أدائك في عملك! لكن هناك بعض الأمور التي يمكنك البدء بممارستها للحفاظ على نشاطك حتى لو لم تحصل على قسط كافٍ من النوم.

تحدّث مع الآخرين

عندما تدخل في محادثة ما (حتى لو كانت مع قطّك!)، فإنّ ذلك يؤدّي إلى تشغيل الدماغ على الفور. يتهيّأ الدماغ في لحظتها للبدء ببناء الحوار، وتلقّي المعلومات من الآخرين وتفعيل حاسة السمع وكلّها أمور تكثّف التركيز.

بمجرّد أن تكثّف تركيزك بهذه الطريقة، حوّله على الفور إلى قائمة مهامك. من السهل أن تحوّل تركيزك من مهمّة لأخرى بدلًا من استحداثه. لذا، احرص على قضاء مدة تتراواح ما بين نصف ساعة إلى ساعة كاملة في التحاور مع صديقك أو زميلك في العمل…لن تندم على ذلك!

اشرب ماءً باردًا

بدلًا من احتساء كوبين من القهوة، يمكنك ببساطة أن تشرب كوب ماءٍ بارد… سيمنحك ذلك نشاطًا إضافيًا ويصفّي ذهنك.

ينصح الأطباء أن تبدأ يومك بشرب كوب من الماء البارد، فهذه الجرعة الإضافية تنعش جسمك، وتغذّي خلايا الجسم بما فيها خلايا الدماغ.

أَحِطْ نفسك برائحة القهوة

لست بحاجة إلى شرب المزيد من القهوة، إذ تُشير الدراسات إلى أن مجرّد استنشاق رائحتها قادر على تحفيز الدماغ وجعلك أكثر سعادة. كما تشير الأبحاث إلى أن الأشخاص السعداء أكثر إنتاجية في عملهم من غيرهم. لذا…استنشق القهوة…كن سعيدًا وكن منتجًا!

أمسك قلمًا وابدأ بالكتابة

من السهل أن تبدأ العمل على شيء ما ثمّ تجد نفسك عالقًا في منتصفه. إذا وجدت نفسك في هذا الموقف، تحرّك قليلًا في مكتبك، وأمسك ورقة وقلمًا واكتب أيّ شيء يخطر على بالك، أو سجّل ما يتوجب عليك فعله خلال اليوم.

سيساعدك هذا التمرين البسيط على ترتيب أفكارك وتسهيل تنفيذها.

اختر مهمّة أخرى

عندما تكون متعبًا فإنه من السهل جدًا أن تشعر بالملل وعدم الرغبة في إنهاء عمل ما. في هذه الحالة، كلّ ما عليك فعله هو أن تقوم بعمل آخر!

إذا طُلب منك، على سبيل المثال، القيام بمهمة ما في عملك، ووجدت نفسك ضجرًا منها، اختر مهمة أو مهامًّا أخرى بسيطة يمكن إنهاؤها بسرعة، عند إنجاز هذه المهام الصغيرة ستشعر بأنك قد حققت بعض التقدّم وستمنحك هذه الثقة الطاقة لإنهاء مهمّتك الأولى!

الموسيقى

تظهر الكثير من الدراسات دور الموسيقى في زيادة الفهم والإنتاجية. إن كنت بحاجة للتركيز في قراءة أو تحرير أو كتابة شيء ما…فإن مقطوعة موسيقية مناسبة (ويفضّل أن تكون هادئة) قادرة على تحسين أدائك. فوجود مثل هذه الموسيقى تحفّز الدماغ وتنشّطه.

قسّم مهماتك إلى جزئيات صغيرة

يستجيب العقل لإنجاز المهام إيجابيًا…لذا، اعمل على تقسيم المهمة التي أمامك إلى مهام صغيرة، وبمجرّد أن تنهي كلّ جزئية ستجد نفسك تشعر بحال أفضل ما يمنحك الطاقة لإنجاز المزيد وهكذا حتى تنهي ما عليك وتحافظ بذلك على أدائك على الرغم من تعبك.

ضع هاتفك بعيدًا

هناك الكثير من الأمور التي تحصل في الجسم عندما لا نحصل على قسط كافٍ من النوم. ومن أهمّ هذه الأمور أننا نصبح أكثر حساسية لكلّ ما يشتّت الانتباه.

حسب الإحصائيات، نحن نتفقّد هواتفنا لأكثر من 150 مرة يوميًا وما نسبته 67% من الأشخاص يفعلون ذلك دون أن يصلهم أي تنبيه على هواتفهم.

إن المفتاح الأساس لزيادة إنتاجيتك وإدارة وقتك، هو أن تبتعد عن كلّ ما يشتت انتباهك، خاصة عندما لا تحصل على قسط كافٍ من النوم. ضع هاتفك على الوضع الصامت، أو اخفه في درج مكتبك. وقتك مهمّ وأنت بحاجة لأن تحقق إنتاجية أعلى. هذه الحركة ستبعد عنك التشتيت الذي تصدره الرسائل الواردة إليك، وتمنحك بعض الوقت الإضافي لإنهاء عملك.

حاول أن تعمل واقفًا

عندما تكون متعبًا بسبب قلّة النوم، سيحاول جسمك اغتنام أيّة فرصة لأخذ قسط من الراحة. بمجرّد أن تجلس في وضعية مريحة على مكتبك، ستشعر أنك على وشك النوم.

التغلّب على هذه المشكلة أمر يسير، حاول أن تتحرّك أثناء أداء عملك، أو اعمل وأنت واقف! إن بقيت تتحرّك سيتيح لك ذلك أن تزيد من إنتاجيتك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com