دراسة: إصابات الرأس تسبّب الزهايمر

دراسة: إصابات الرأس تسبّب الزهايمر
Jigsaw puzzle, of senior man, falling apart

المصدر: دينا كامل- إرم نيوز

لا شك أن إصابات الرأس، خطيرة للغاية، لأنها قد تؤدي إلى العديد من المضاعفات في المستقبل، التي من الممكن أن تسبب أمراض التأخر العقلي، والزهايمر، وغيرها.

وذكرت دراسة طبية جديدة، نشرها موقع ”ميديكال نيوز“، أن إصابات الرأس، تكون أكثر خطورة إذا تعرض لها شخص مهدد بالإصابة بمرض الزهايمر، وسرعة تدهور المخ عن طريق الوراثة.

والزهايمر، هو مرض يهاجم ”الدماغ“، ويزداد سوءًا بتقدم العمر، وقد يصل إلى درجة ”الخرف“، وهو مصطلح عام لتدهور الحالة العقلية، ويعتبر أحد 10 أسباب للوفاة، التي لا يمكن منعها، أو إبطاءها، أو علاجها.

ولاحظ باحثون، أن إصابات الرأس المتوسطة والشديدة، هي أحد العوامل التي تعجل بظهور مرض الزهايمر، وغيرها من الأمراض العصبية، و لم يتضح بعد هل ينطبق هذا على الإصابات الخفيفة، أم لا.

وأظهرت النتائج، أن هناك علاقة بين المخاطر الجينية لمرض الزهايمر، وسُمك القشرية المحيطة بالمخ، فكلما ارتفعت المخاطر الجينية والوراثية، يقل سمك القشرية.

كما يؤثر الارتجاج بشكل غير مباشر على أداء الذاكرة، إذا قل سمك القشرية، كأحد علامات الإصابة بالزهايمر، وبالتالي ينخفض أداء وقوة الذاكرة.

ويقول ”جاسميت هايز“ أستاذ مساعد في الطب النفسي، بإحدى الجامعات الأمريكية: ”لقد وجدنا أن الارتجاج في ظل انخفاض سمك قشرية الدماغ، هو أهم سبب للإصابة بالزهايمر“.

وتوصل العلماء إلى أن الارتجاج وإصابات الدماغ لا تؤدي فقط إلى الزهايمر، لكن إلى الاضطرابات العصبية الأخرى، مثل مرض باركنسون واعتلال الدماغ المزمن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com